النجاح - كتشفت امرأة بريطانية بأن خطيبها يكمل نصفها الثاني، ليس من الناحية العاطفية فقط بل من الناحية الصحية إذ وهبها جزءًا من جسده لإنقاذ حياتها.

وتحدثت الممرضة المتدربة "جيرالدين تشينجوشو" (22 عامًا) عن التفاصيل التي روت خطوبتها من حبيبها الممرض "آلدو كاتالدي" (27 عامًا).

وقالت "جيرالدين" بأن الأطباء شخصوا إصابتها بأمراض مزمنة في الكلى وأنها بحاجة لمتبرع في أسرع وقت ممكن، حتى تعرفت على خطيبها الحالي في دار رعاية المسنين عندما كانا يعملان فيها، وأخبرت "جيرالدين" خطيبها "آلدو" بأنها مصابة بفشل كلوي، منذ فترة قريبة، وتحتاج إلى غسيل للكلى يوميًا ونصحته بعدم التعلق بها، فأجابها بأنه لن يتركها أبدًا.

وتابعت: "لقد كان يأتي إلي يوميًا بعد نوبات عمله التي تستمر لـ 12 ساعة، ويحضر لي الطعام ويساعدني في ارتداء ملابسي ويتحدث مع الأطباء.. لقد كان بطلي".

وعرفت "جيرالدين" أن لا أحد من أقاربها يمكنه أن يصبح متبرعًا لها، لذلك قرر "آلدو" أن يجتاز فحص توافق الأعضاء، وسافر الثنائي إلى البرتغال للاحتفال بعيد ميلاد "جيرالدين"، وتقدم "آلدو" في نفس اليوم لخطبتها، بعد أن عرف أنه يمكن أن يتبرع لها بكليته.

وأشارت الفتاة إلى أنه أيقظها في تلك الليلة والدموع تنهمر من عينيه، وطلب منها أن يتزوجها بعد أن يتبرع لها بكليته، فأجابته بقولها "وإذا افترقنا؟"، فأجاب آلدو: "على الأقل أكون قد أنقذت حياتك".

 وأجرى الأطباء عملية نقل الكلية لجيرالدين ويخطط الثنائي لإقامة حفل الزفاف في أغسطس المقبل.