ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - توصلت دراسة جديدة في جامعة هارفارد إلى أن البرغر يزيد من خطر إصابة النساء بسرطان الثدي.

ولطالما ارتبط اللحم المعالج بالأنواع الأخرى من سرطان البنكرياس والبروستاتا والأمعاء ولكن هذه الدراسة هي أول دراسة تظهر وجود ارتباط مع الأورام التي تبدأ في الثدي.

وكانت النساء اللواتي استهلكن اللحم أكثر عرضة بنسبة تسعة في المئة للإصابة بالمرض وفقاً لتحليل للبيانات مأخوذ من 28 دراسة سابقة.

ووجد الباحثون عدم وجود مخاطر مرتفعة بالنسبة لأولئك الذين تناولوا اللحوم الحمراء غير المصنعة مثل لحم البقر والضأن ولحم الخنزير ولحم العجل والماعز ولحم الضأن.

ويوصي الصندوق العالمي لأبحاث السرطان بالتوقف عن تناول اللحوم الحمراء تماماً. 

انخفضت كمية اللحوم المصنعة في النظام الغذائي الأمريكي في السنوات الأخيرة.

ويقدم هذا البحث الجديد الذي أجرته جامعة هارفارد سبباً آخر يمنع النساء من تناول اللحوم.

اللحوم المصنعة هي اللحوم التي تم تمليحها أو معالجتها أو تخميرها أو تدخينها أو مزجها لصنع النقانق والهوت دوغ والسلامي.

تلدكتورة مريم فارفيد من جامعة هارفارد قالت : 'على الرغم من أن كميات كبيرة من النترات والنتريت قد تكون موجودة وتزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي إلا أن المحتوى المرتفع من الدهون المشبعة والكولسترول الموجود في اللحوم الحمراء قد يكمن أيضا في ارتباط سرطان الثدي.

وقالت على مستوى العالم إن سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين النساء.