ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - إن إعطاء دروس الموسيقى للأطفال لن يعرّفهم فقط إلى عالم من الإيقاع واللحن بل يمكن أيضًا أن يحسن مهاراتهم اللغوية بشكل كبير حيث أظهرت العديد من الدراسات أن تعلم العزف على أداة يمكن أن تؤثر على القدرة اللغوية ولم يكن مفهوما إذا كان هذا هو أحد الآثار الجانبية لتعزيز المهارات المعرفية العامة  أو ما يؤثر بشكل مباشر على معالجة اللغة.

قام  عالم الأعصاب روبرت ديزمون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بدراسة تأثير الموسيقى على الأطفال وقال أظهر الأطفال تحسناً في تمييز الكلمات ، خاصة الحروف الساكنة"وأظهرت مجموعة البيانو أفضل تحسن ".

تم تقسيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 5 سنوات بشكل عشوائي إلى ثلاث مجموعات وتلقت مجموعة واحدة درس بيانو مدته 45 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع ، بينما تلقت مجموعة أخرى دروسًا إضافية في القراءة والمجموعة الثالث لم تأخذ أي دروس إضافية خارج روتينها المعتاد.

استمرت الصفوف لمدة ستة أشهر، وبعدها تم اختبار الأطفال من ناحية قدرتهم على التمييز بين الكلمات استنادًا إلى الاختلافات في النبرة أو الحروف الساكنة أو أحرف العلة وأظهرت نتائج الاختبار أن الأطفال الذين أخذوا دروس العزف على البيانو كان أداؤهم أفضل بكثير في التمييز بين الكلمات وكان كل من متعلمي الموسيقى ومجموعة القراءة الإضافية أفضل من حيث الكلمات التمييزية على أساس الاختلافات الصوتية.

من ناحية أخرى تعليم الموسيقي ساعد هؤلاء الأطفال على التفوق على أقرانهم في اختبارات اللغة  حتى بعد نتائج الأطفال الذين تلقوا دروسًا إضافية في القراءة.