ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - يقول خبراء من المفترض أن يكون النوم على ظهرك هو أفضل وضع  ولكن الراحة هي المفتاح في النهاية والأمر المهم ليس فقط الالتزام بجدول نوم ينسجم مع حاجة الجسم بل وأيضاً أن يتناسب مع الساعة البيولوجية.

ولكن أحياناً تكون قد ذهبت إلى النوم في الوقت المناسب وحصلت على قسط كاف من النوم ولكن تجد نفسك لا تستطيع التركيز وأحياناً قد تصاب بالتعب وأيضاً سرعة الانفعال ويمكن أن يكون السبب بحسب خبراء هو طريقة نومك!

قالت شيلبي هاريس  خبيرة في طب النوم وأستاذة في كلية ألبرت أينشتاين للطب أنه إذا كان وضع نومك غير مناسب فهناك بضعة أمور نستطيع تغييرها.

معظم الناس ينامون على جوانبهم ولكن هذه الطريقة يمكن أن تسبب آلالام في الورك وأيضاً في الكتف.

والنوم على جانبك الأيمن قد يؤدي إلى تفاقم حرقة المعدة بحسب الأبحاث حيث أن العضلات الموجودة في المريء تحافظ على الأحماض في المعدة لذلك النوم على الجانب الأيمن يمكن أن يسبب حرقة في المعدة حيث تحافظ العضلة على إغلاق الفجوة الموجودة.

لذلك اذا كنت ممن يعاني من الأحماض عليك وضع وسادة تحت ركبتيك لدعم أسفل ظهرك وأيضاً النوم على الجانب الأيسر.

وقالت هاريس إن أسوأ وضع للنوم هو الاستلقاء على البطن 7٪ من الناس فقط يفعلون ذلك حيث أن هذه الوضعية تسبب ضغط على كامل الجسم ومن المرجح أن تستيقظ مع خدر ووخز ويمكن أن تزيد آلام المفاصل والعضلات  لديك لذلك ينصح باستخدام وسادة مسطحة للحد من إجهاد الرقبة.

أفضل وضعية هي النوم على الظهر وينام بهذه الوضعية فقط 8% من  الناس وهذه الطريقة في النوم تعمل على تقليل الآلام ولا تسبب حرقة لأن رأسك مرتفع ولكن الاستلقاء على الظهر يزيد من خطر الشخير.
وإذا كنت عرضة لانقطاع النفس أثناء النوم فقد لا يكون هذا الوضع مناسبًا لك وعلى الرغم من وجود تمرينات لمحاولة تقليل الشخير.