ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - حركة المرور دائماً ما تكون سبب اعاقة الحياة في مراكز المدن في جميع أنحاء العالم منها مدينة نيويورك ثاني أكثر المدن اكتظاظًا في العالم.

لكن الحل لذلك قد يكون سهلاً، إذ يعمل مشرعون على قانون يبدأ من خلاله السائقين بدفع مبلغ من المال بسبب دخولهم في الأزمات وهذا سيقلل من لجوء الناس الى القيادة واستخدام وسائل نقل أخرى مما يقلل من الانبعاثات.

ويمكن استخدام الأموال المدفوعة في المشاريع التي تقلل من الازدحام وهذا أيضاً يعني استخدام الأموال لتحسين نظام مترو الأنفاق والحافلات وهناك عدد قليل من المدن في جميع أنحاء العالم التي لديها بالفعل أنظمة تسعير الازدحام. 

وكتب فريق من المخططين الحضريين من جامعة كاليفورنيا في إصدار عام 2016 من مجلة Access: "من المعترف به عالمياً على نطاق واسع بين مخططي النقل أن تسعير الازدحام هو الطريقة الأفضل وربما الطريقة الوحيدة للحد بشكل كبير من ازدحام حركة المرور في المدن".

ولكن سياسياً قد تبدو هذه العملية صعبة للمواطن لدفع ثمن الطرق المجانية ومعظم المسؤوليين يدركون أن تسعير الإزدحام لا يدعمه الناخبون بأي شكل من الأشكال.

في مدينة نيويورك كانت الفكرة موجودة منذ أكثر من عقد من الزمان وفي عام 2007  اقترح رئيس البلدية آنذاك مايكل بلومبرغ فكرة تسعير الازدحام في نيويورك ولكن لم ينجح اقتراحه في تجاوز مجلس الولاية.

وفي الصيف الماضي أعاد حاكم نيويورك أندرو كومو النظر في هذا المفهوم ، قائلاً: "إنها فكرة حان وقتها".

واجتمعت مؤسسات حكومية لصياغة اقتراح حول كيفية عمل تسعير الازدحام على أفضل وجه في نيويورك.

واقترحت المجموعة نظام دفع  يعتمد على حجم السيارة والاستخدام المقصود: 11 دولار لسيارات الركاب 24 دولار للشاحنات و 2 إلى 5 دولارات لكل رحلة لسيارات الأجرة.

 ويعمل المشرعون حاليًا على توفير ميزانية الدولة الجديدة بحلول الأول من نيسان ويمكنهم أن يقرروا تضمين تسعير ازدحام في الميزانية المقترحة فهل سنى تسعير الازدحام واقعاً.