ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تبين بحوث جديدة أن فقدان التنوع البيولوجي يضع النظام البيئي بأكمله في خطر تأثير الدومينو، حيث يمكن أن يسبب انقراض واحد عددا لا يحصى من انقراض  الأنواع الأخرى.

تأثير الدومينو :
أدى التوسع البشري، وتدمير الموارد الطبيعية، والتلوث، وتغير المناخ إلى تدمير  مستويات التنوع البيولوجي وعواقب فقدان التنوع البيولوجي ليست مجرد انقراض بعض الأنواع.

أظهرت دراسة جديدة نشرت في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم أن قلة التنوع البيولوجي في منطقة يزيد من خطر تأثير الدومينو للانقراض، حيث اختفاء أحد الأنواع يمكن أن يسبب اختفاء أنواع أخرى.

وأظهر البحث الذي أجراه علماء البيئة في جامعة إكستر أن فقدان نوع في منطقة يجعل المجتمع البيئي المحيط أبسط، وبالتالي قوة  أقل للتغيير ومن المنطقي: كلما قل عدد الأنواع الموجودة في منطقة ما، كلما قل عدد الأنواع المتاحة "لملء الفراغ" الذي خلفته الانقراضات الأخرى.

أما الأنواع الأخرى في النظام الإيكولوجي فستكون لها بدائل أقل على سبيل المثال، إذا كان هناك عدد أقل من الحشرات فإن الخفافيش والبرمائيات التي تأكل منها سوف تبدأ بالزوال.

وقال ديرك ساندرز، المؤلف الرئيسي والأستاذ في مركز إكسيتر للبيئة والحفظ، في بيان صحفي "التفاعلات بين الأنواع مهمة لاستقرار النظام الإيكولوجي". "ولأن الأنواع مترابطة من خلال تفاعلات متعددة، فإن التأثير على نوع واحد يمكن أن يؤثر على الآخرين أيضا."

وقد حقق فريق إكستر في هذه الفكرة عن طريق إزالة نوع  دبور من النظم الإيكولوجية التجريبية. في كثير من هذه النظم، اختفاء دبور تسبب في  الانقراض غير المباشر للأنواع الأخرى على نفس المستوى من شبكة الغذاء.
يبدو هذا البحث جرس إنذار آخر في وقت من أزمة التنوع البيولوجي. حتى لو لم تكن مهتما بأنواع الحيوانات مثل الدببة القطبية، فإن الأزمة يمكن أن يكون لها تداعيات على الأنواع التي يهتم بها الجميع، مثل المحاصيل التي تشكل أساس الإمدادات الغذائية العالمية.
ويمكن للدراسات التي تبين مدى تكرار انقراض واحد على نطاق واسع عبر النظم الإيكولوجية أن تعزز الجهود الرامية إلى حماية التنوع البيولوجي العالمي.