ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - وفقاً لدراسة أجريت على الفئران، فان الجهاز المناعي يستجيب للنظام الغذائي السريع بنفس الطريقة التي يتبعها في العدوى البكتيرية، مما يثير أسئلة جديدة حول مدى ضررالبرغر والبيتزا على صحتنا.

الفئران التي تم تغذيتها بـ"النظام الغذائي الغربي" عالي الدهون والمشبعة بالسكر والملح لمدة شهر، مع عدم وجود شيء من الفواكه والخضروات الطازجة، أو الألياف، تبين زيادة في عدد الخلايا المناعية في دمها، تماماً كما لو أنها أصيبت بالعدوى الميكروبية.

 وتظهر حالة العدوانية هذه أن محفزات الوجبات السريعة يمكن أن تبقى على المدى الطويل، ويقول أحد الباحثين من جامعة بون في ألمانيا: "أدى النظام الغذائي غير الصحي إلى زيادة غير متوقعة في عدد من الخلايا المناعية في دم الفئران وبمجرد أن الجسم قد بدأ في الاستجابة لنظام غذائي سريع الوجبات، والعودة إلى نظام الأكل الصحي قد لا يكون كافيا للتراجع تماما عن التغييرات، وهذا له بعض الآثار على صحتنا العامة".

في الواقع، عندما عادت الفئران إلى النظام الغذائي العادي بعد شهر، اختفى الالتهاب ولكن إعادة البرمجة الوراثية أبقت الفئران أكثر حساسية.

ويقول الباحث إيك لاتز من جامعة بون: "لقد اكتشف مؤخرا أن جهاز المناعة الفطري لديه شكل من أشكال الذاكرة، فبعد العدوى تبقى دفاعات الجسم في حالة من الإنذار، حتى يتمكنوا من الاستجابة بسرعة أكبر لهجوم جديد"، مشيراً إلى أنه  في الوقت الراهن يوجد فقط أدلة على هذا في الفئران حتى لو تشابهت الجينات للبشر.

وبحسب الباحثين فأنه إذا كان نفس النوع من التفاعل يحدث داخل أجسادنا فإنه دليل أكثر على الصلة بين نظام غذائي غير صحي ومشاكل صحية مثل مرض السكري من النوع الثاني والبدانة وأمراض القلب، وتأتي التحذيرات مع النظم الغذائية السيئة وعدم ممارسة الرياضة.