النجاح - نشر رجل بريطاني يدعى إليوت لووي مجموعة صور لزوجته دونا بعد وفاتها بسبب إصابتها بسرطان عنق الرحم في وقت سابق من هذا العام.

وأشارت صحيفة "أندبندنت" إلى أن الزوج أراد من خلال ذلك توعية النساء عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى ضرورة القيام بالفحص الدوري اللازم منعاً لإصابتهنّ بهذا المرض.

وتضمنت المجموعة صوراً لدونا قبل اكتشاف إصابتها بالمرض وبعد ذلك وأخرى تعود إليها بعد وفاتها. وتفاعل معها أكثر من 45 ألف متابع. كما تشاركها أكثر من 30 ألفاً.

إلا أن القيمين على "فايسبوك" قرروا تعليق حساب الزوج الذي قال للصحيفة: "علّق حسابي على "فايسبوك"لأسباب وصفت بالأمنية ولأنني أقوم بعمل مشبوه".

وأضاف: "طلبت أن أرسل صوراً لي لأثبت هويتي وهذا ما فعلته. لكن لم يكن بإمكان أحد التواصل معي أو مشاهدة ما أنشره". وذكرت الصحيفة أنه تمكن من استعادة حسابه بعد مدة قصيرة. وقد علق على ذلك بالقول: "أعتقد أن "فايسبوك" فعل ذلك بسبب التفاعل الكبير الذية حققته صور زوجتي".