وكالات - النجاح - قال متحدث باسم الحكومة الفرنسية، إن باريس بدأت تحركا دبلوماسيا منذ أيام للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في أقرب وقت ممكن.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، اليوم الاثنين، إن بلاده تعمل "خلف الكواليس" لوقف النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وكان بلينكن أجرى سلسلة اتصالات مع مسؤولين في دول الشرق الأوسط، وأكد بعدها في تغريدة على موقع (توتير): إن على الطرفين "إنهاء العنف على الفور".

وفي واشنطن قال الرئيس الأميركي، جو بايدن الليلة الماضية، إن إدارته تعمل مع الفلسطينيين والإسرائيليين واطراف أخرى في المنطقة لتحقيق تهدئة دائمة.

وأكد بايدن  أن الفلسطينيين والإسرائيليين يستحقون سويا العيش في أمن وسلام، وأن ينعموا بدرجة متساوية من الحرية والرخاء والديمقراطية.

وفي غضون ذلك، أفادت وسائل أعلام عربية، بأن مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، تور وينسلاند، أجرى خلال الساعات الأخيرة اتصالات مكثفة بهدف التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

ووفق التقارير فقد اجتمع المبعوث الاممي مع جميع الأطراف المعنية بينها رئيس مجلس الامن القومي مئير بن شبات.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي، اليوم الاثنين، في تصريح لها، إن أمينها العام، زياد النخالة، تلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد آل ثاني.

وجرى خلال الاتصال بحث الوضع داخل فلسطين، وموقف المقاومة بشأن الجهود المبذولة للوصول إلى وقف إطلاق النار.

ولم تذكر الحركة في التصريح مزيداً من التفاصيل.

وأكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، ضرورة وقف العنف والقتال في قطاع غزة بشكل عاجل، وعودة الهدوء مرة أخرى في القطاع.

وقال السيسي، في تصريح صحفي أدلى به، مساء الأحد، بمقر إقامته في باريس: "إن الوضع الحالي يحتاج بصفة عاجلة جدا وبمنتهى الوضوح عودة الهدوء وقف العنف والأعمال القتالية كلها"، مشدداً على أن مصر تعمل دائما على تحقيق ذلك.

وأضاف السيسي: "نحن نبذل جهودا دائما في هذا الإطار، والأمل دائما موجود، وهو الآن يتمثل في أن على كلنا أن نتحرك لإنهاء حالة العنف".