النجاح - زعمت قوات الاحتلال الاسرائيلية أن مجموعة من عناصرها تعرضت لاطلاق نار شرق قطاع غزة، دون أن تسفر عن اصابات.

وأشار موقع واللا العبري إلى أن القزة تعرضت لاطلاق النار من القطاع فى مستوطنة كيبوتس عالوميم شرق غزة.

وأوضح أن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات عسكرية إلى المكان للوقوف على أسباب الحادثة، وقامت بعملية تمشيط في المنطقة المحيطة بالمستوطنة.

وكانت حركة حماس قالت مؤخرا في بيان صحفي إن "اختيار الاحتلال الإسرائيلي القصف والعدوان على مواقع المقاومة وعلى غزة وأهلها، واستهداف المتظاهرين العزل، وقتلهم بدم بارد؛ سيضعه أمام استحقاقات هذا الخيار وتداعياته الصعبة، وسيرفع من تكلفة حسابه، وعليه أن يتحمل النتائج والعواقب"، وأضاف البيان أن "تصرف المقاومة إزاء هذا الاستهداف والتصعيد محكوم بالحق في الدفاع عن شعبنا، والواجب الوطني في حماية مصالحه، وترسيخ معادلة الردع المبنية على أساس القصف بالقصف والقنص بالقنص".

وأكدت أن "المقاومة جاهزة وقادرة وماضية في فرض هذه المعادلة وتثبيتها مهما بلغت التضحيات"، فشعبنا الفلسطيني ومن خلفه المقاومة الباسلة، سيمضي بكل قوة في انتزاع حقوقه وكسر حصار غزة، فمن حقه أن يعيش بحرية وكرامة".

وطالبت حركة حماس العالم وصناع القرار في المنطقة أن يعملوا على لجم هذا العدوان، وإنهاء حصار غزة، ودعم عدالة القضية الفلسطينية.

وحذّرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين يوم الجمعة بشدة الاحتلال الإسرائيلي من "الاستمرار إرهابه الذي يتعرض له أهلنا في القدس"، مؤكدة أن "تداعيات العدوان على المسجد الأقصى خطيرة، وعلى العدو وقادته أن يعلموا جيدًا أن الشعب الفلسطيني لن يتهاون مطلقًا في الدفاع عن كرامته وعن مقدساته".

واستشهد مواطن وأصيب آخرون برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود قطاع غزة، أثناء مشاركة في الجمعة الثامنة عشر لمسيرة العودة وكسر الحصار.

وأكدت صحة غزة، استشهاد المواطن غازي محمد أو مصطفى 43 عاماً متأثراً بجراحه الخطيرة التي أصيب بها شرق خانيونس، فيما سجلت 246 اصابة بجراح مختلفة منهم 11 حالة خطيرة و تم علاج  139 اصابة بالمستسفيات منها 90 حالة بالرصاص الحي و من بين الاصابات 19 طفل و 10 اناث و 4 مسعفين و صحفي واحد شرق قطاع غزة

وأشارت لاحقا إلى استشهاد طفل (14 عاما) جراء اصابته برصاص الاحتلال في الرأس شرق رفح، وأوضحت أنه جاري التعرف على هويته.

يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلية عززت أمس، من قواتها على طول الحدود اليوم الجمعة، للتصدي لمسيرة العودة "جمعة شهداءنا أطفال" التي أعلنت عنها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار.