النجاح - قمعت قوات الاحتلال المواطنين على السياج الحدودي لقطاع غزة الذين احتشدوا قرب نقطة من السياج بزعم محاولة شاب اجتياز السياج الفاصل بهدف التسلل، ونشروا نبأ اعتقاله، حتى تبين فيما بعد واعترف الاحتلال ان الذي حاول الاقتراب من السياج واربك قوات الاحتلال بعتادهم هي طفلة 7 سنوات كانت برفقة عائلتها تشارك بمسيرة العودة.

وليبرر الاحتلال فشله، اتهم المتظاهرين بارسال النساء والاطفال الى السياج الفاصل، علما ان مسيرات العودة الكبرى في قطاع غزة تجاه السياج هي سلمية بمشاركة العائلات كافة رجال ونساء واطفال.