حسن البطل - النجاح - في عام انصرم، أظنّ قبل اندلاع الانتفاضة الثانية، كانت سينماتيك ومسرح القصبة عرضت أفلاماً في "أسبوع السينما الطلائعية الصهيونية". في أحد العروض كنتُ وحدي في الصالة، بمعية زميلي تيسير مشارقة، وواحد آخر أو اثنين!
في ذاك الوقت، كان سجال وجدال حول "التطبيع"، لكن لم تكن قد تشكلت B.D.S، وفي نتيجة الأفلام، وخاصة واحداً عن تجفيف بحيرة الحولة، لم يتغير رأيي في الصهيونية واليهودية والإسرائيلية، لكن قرأتُ عن ندم دعاة البيئة في إسرائيل عن "عمل طلائعي" كان طائشاً ومخلاً بالتوازن البيئي.
.. فإلى اليوم التالي من منع بلدية رام الله عرض فيلم "القضية 23" حيث قررت الحكومة الفلسطينية بدء التوقيت الشتوي ليلة 28 ـ 29 اتساقاً مع بدئها في إسرائيل.
تذكرت، لما كنت في قبرص، كيف أن قيادة الانتفاضة الأولى تعمّدت "المجاكرة" في مخالفة بدء التوقيتين الصيفي والشتوي نكاية بإسرائيل.
تعرفون أن موسكو والقدس والرياض تقع في حزمة ساعيّة جغرافية واحدة، ومن ثم فلا أحد يتهم حكومتنا بالتطبيع مع إسرائيل في هذا المجال، لأن الجسور والمعابر ستمشي وفق التوقيت الإسرائيلي المنطقي جغرافياً.
قبل يومين من "شربكة" الإباحة والحظر على فيلم زياد الدويري، تأمّلتُ صوراً لجماعة "السلام الآن ـ شالوم أخشاف" تتظاهر في مدينة الخليل القديمة احتجاجاً على استيلاء المستوطنين على بيت فلسطيني آخر. خُيِّل إليّ أنني أرى الزميل العجوز (94 سنة) أوري أفنيري بشعره ولحيته البيضاء!
كان أفنيري قد كتب مقالة عن B.D.S قبل "الشربكة"، في رام الله، وفحواها أنه كان أول دعاة مقاطعة المستوطنات والمستوطنين، لكن ليس حملة B.D.S الدولية لدولة إسرائيل.
ماذا أقصد؟ انتقاماً من عملية ضد مستوطنة "هار آدار" عشية الأعياد اليهودية، قررت إسرائيل تشديد ومدّ أجل إغلاق حدودها أمام الفلسطينيين 11 يوماً متتالية.. ولكن استثنت من ذلك عمل العمال الفلسطينيين في المستوطنات؟
نعود إلى بيانين لحركة B.D.S في اليوم ذاته. في الأول قالت إنه لا غبار على عرض الفيلم، وفي الثاني أثارت غباراً حول فيلم سابق للمخرج الدويري، هو "الصدمة" الذي صوره في إسرائيل، بينما صوّر "القضية 23" في لبنان.
يعني؟ حاكمت "جنحة" الفيلم الجديد بـ "جناية" التطبيع في الفيلم القديم، كما في حالات التحرش بالنساء، حيث شكوى من تحرش جديدة تثير عقوبة جناية حادثة اغتصاب قديمة! (ترامب فاخر بتحرشه بالنساء!).
سألني زميلي المخرج الفلسطيني نصري الحجاج أن أحضر العرض في القصر الثقافي ـ رام الله، وأكتب عنه، لأنني عشت تجربة الوجود الفلسطيني والحرب الأهلية في لبنان. الشيء الطريف أن ظنّ صديقي كان أن هذا الدويري المشاغب ينتمي إلى الطائفة المارونية، لكن صديقة له صحّحت معلومته، هي جنى جبارة، بأنه ينحدر من الطائفة الإسلامية السنّية، وأنه زار إسرائيل بصفته "متفرنساً" لبنانياً آخر، كما زارت زوجة صديق الفنان التشكيلي جاد سليمان القدس بصفتها فرنسية، ولو كانت لبنانية مارونية المولد، بينما رفض الإسرائيليون طلبه أن يرافقها لأنه شاب فتي ويحمل الجواز الفلسطيني.. هذه "شربكة" كمان.
كيف أضلم هذه "الشربكات" في حبّات خيط مسبحة فوضوية؟ صدفة في التوقيت طلبت ولاية تكساس من متضرري إعصار "هارفي" أن يلتزموا تعهداً بعدم مقاطعة إسرائيل شرطاً للحصول على مساعدات الإعمار.
المتضررون وجدوا صعوبة في الفهم: ما علاقة إعادة الإعمار بإسرائيل وحركة المقاطعة B.D.S، بينما انضم مقاولان في مدينة غلوستون المتضررة وشرطة المدينة إلى إلزام السكان بأداء القَسَم بعدم مقاطعة إسرائيل!
لاحظوا أن أميركا تفرض عقوبات اقتصادية وأمنية على كثير من الدول والشركات والشخصيات لأسباب مختلفة أبرزها مساعدة الإرهاب، وها هي تعتبر المقاطعة الأكاديمية والثقافية والاقتصادية لإسرائيل شكلاً من أشكال الإرهاب؟!
تعرفون أن مخرجين عالميين كباراً، وبينهم إسرائيليون، يميلون إلى انتقاد سياسة الولايات المتحدة، وأن وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ميري ريغف، غاضبة على سينمائيين إسرائيليين يفوزون بجوائز سينمائية لأفلام تنتقد الجيش الإسرائيلي والاحتلال!
الرئيس الحالي للسلطة كان قد اعتذر إلى لبنان عن تجاوزات المرحلة الفلسطينية في هذا البلد، وكان قد اعتذر للكويت عن موقف المنظمة الذي مال إلى العراق في احتلاله للكويت.
ما هي المشكلة إن كان هذا الدويري قد مسّ عصب "الصيغة اللبنانية" إبّان الحرب الأهلية، سواء مع الطائفة المارونية أو الشيعية (حركة أمل) أو السنّية، أيضاً، بينما ينتقد كثير من الفلسطينيين "الخط الأوسلوي" للسلطة وحتى نتائج الانتفاضة المسلحة الثانية.
أعتقد أن هذه الـ B.D.S يجب أن تميز بين سياستها الدولية في مقاطعة إسرائيل، وبين الواقع الفلسطيني ـ الإسرائيلي المتداخل و"المشربك".
فرح الفلسطينيون بجائزة أفضل ممثل في الفيلم لكامل الباشا، وغضب بعضهم لعرض الفيلم، واختارت البلدية منع الفيلم "حفظاً للسلم الأهلي، متعدية على حق الجمهور أن يرى وأن يحكم على فيلم جيّد فنياً بدعوى "مقاومة التطبيع".
الصراع مع إسرائيل هو، أيضاً، بين روايتين، ولا يجب على "شباب ضد التطبيع" أن يرتدوا الدرع الشوكي للقنفذ.
الفلسطينيون سادة التطبيع مع إسرائيل؛ وسادة مقاومتها، أيضاً.