النجاح - رغم عرض فيلم "البدلة" للفنان تامر حسني منذ ثلاث سنوات، إلا أنه تسبب في أزمة بين شركتين كبيرتين في مجال الإنتاج السينمائي وصلت إلى قاعات المحاكم.

فقد قررت محكمة القاهرة الاقتصادية، إحالة الدعوى المرفوعة من شركة فالكون فيلمز إنترناشيونال، ضد شركة "تالنت ميديا برودكشن"، والمملوكة للمنتج وليد منصور، لمحكمة شمال القاهرة التجارية، وذلك بسبب فسخ عقد المشاركة في الإنتاج بينهما لفيلم "ولا في الأحلام" بطولة تامر حسني، والذي تحول إلى "البدلة" بعد ذلك، وإلزامه برد مبلغ مليون و250 ألف جنيه، و10 ملايين جنيه تعويضاً مادياً.

وكان صبحي محمد سنان، رئيس مجلس إدارة فالكون فيلمز انترناشيونال، أقام دعوى قضائية ضد شركة تالنت ميديا برودكشن ويمثلها قانونا المنتج وليد منصور، طالب فيها المحكمة بفسخ عقد المشاركة في العقد المبرم بينهما في 16 أيار (مايو) 2017 وإلزامه بسداد مليون و250 ألف جنية وفائدة 7% من تاريخ رفع الدعوى حتى صدور الحكم، بالإضافة لمبلغ 10 ملايين جنيه تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التي أصابت الشركة المدعية، بسبب شروط التعاقد على إنتاج فيلم تحت إسم " ولا في الأحلام" بطولة الفنان تامر حسني، إلا أن الشركة المدعى عليها قامت بمخالفة التعاقد معها وعقدت اتفاقاً مع شركة "يونايتد بروس ستوديوز" والاتفاق معها على نسبة 50% من تكلفة الإنتاج وتعديل اسم الفيلم المتفق على إنتاجه إلى "البدلة".

وكانت المحكمة الاقتصادية بالقاهرة، قررت في وقت سابق إحالة الدعوى المرفوعة من المنتج وليد منصور، ضد شركة "فالكون فيلمز إنترناشيونال"، بسبب عدم إلتزامها ببنود التعاقد المبرم بينهما، لمحكمة الوايلى.