النجاح - أتمت الملكة إليزابيث الثانية عامها الـ94 لكن يبدو أن هذه الذكرى تحل بشكل مختلف حالياً على بريطانيا بسبب تدابير الحجر المنزلي الذي فرضه في البلاد انتشار فيروس كورونا المستجد.

ودفع هذا الملكة إلى الاكتفاء بحفل بسيط أقيم في قلعة ويندسور، حيث ألغيت كل المراسم. وفاجأها زوجها الأمير فيليب بتحضير بعض المفاجآت.

ويشار إلى أن لهذه المناسبة خصوصية في بريطانيا حيث تشهد احتفالاً يتضمن مراسم إلقاء التحية بالسلاح وإطلاق طلقات فارغة من مواقع عدة في العاصمة.

إلا أن الملكة اعتبرت أن إقامة الاحتفال لا يعتبر لائقاً هذا العام بسبب الظروف الصعبة التي فرضها على بريطانيا والعالم انتشار الفيروس المستجد.

ويشار إلى أن أخباراً انتشرت أخيراً أشارت إلى أن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك أعلن أن الحكومة تبذل كل ما في وسعها من أجل التوصل إلى لقاح ضد فيروس كورونا.

وأوضح في هذا السياق أن التجارب البشرية على لقاح يجري العمل على تطويره في جامعة أوكسفورد ستبدأ غداً الخميس 23 نيسان (أبريل) 2020.

ويأئي هذا بعدما سجلت بريطانيا في آخر إحصاء أكثر من 823 حالة وفاة ليصل العدد الاجمالي إلى 17 ألف و337.