وكالات - النجاح الإخباري - أطلق الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني مشروعا لتطوير ما يعرف بـ"التعدين الأهلي وشبه الصناعي للذهب"، الذي ينشط فيه عشرات آلاف المنقبين عن الذهب في البلاد.

وكتب على "تويتر": "أقف إلى جانب المنقبين عن الذهب في جميع الظروف والأحوال، أنهم خلقوا قيمة مضافة للاقتصاد الوطني وساهموا في توازنه".

وأضاف: "استطعتم أن تعطوا المثل الأحسن للمواطن الموريتاني، خلقتم بإرادتكم وبسواعدكم قيمة مضافة حقيقية للاقتصاد الوطني، مثلت عامل توازن واستقرار وإعمار كان بلدنا بحاجة إليه".

وتابع: "في جميع الأحوال، وفي جميع الظروف سأكون إلى جانبكم، وسأكون دائما داعما للمنقبين، وطنيين كانوا أم مستثمرين أجانب.. سأجعلكم دائما تلمسون تقديري لجهودكم، ودعمنا وتسهيلنا وتحسيننا لظروف عملكم".

وتوجه ولد الغزواني صباح الاثنين إلى مدينة الشامي، حيث يتمركز نشاط التعدين الأهلي، حيث أعلن عن انطلاق "المشروع المندمج لنشاط التعدين الأهلي وشبه الصناعي"، وهو برنامج مكون من منشئات تستهدف المنقبين، ويشمل 20 بئرا ارتوازية لتوفير المياه في مناطق التنقيب، ومد شبكة أنابيب بطول 40 كيلومترا لتزويد مركز المعالجة الجديد بمقاطعة الشامي.

ويتضمن المشروع أيضا، 6 وحدات لتحلية المياه، و6 صهاريج، و4 آليات، و4 سيارات إسعاف، بالإضافة إلى تشييد وتجهيز مصحتين، وكذلك بناء مركزين لمعالجة الحجارة المشبعة بالذهب، بطاقة استيعابية تصل إلى 3 آلاف طاحونة، بالإضافة إلى تشييد طريق الشيخ سيدي محمد الكنتي بطول 29 كيلو متر لتربط منطقة تازيازت بتجريت.

ويشكل التنقيب الأهلي عن الذهب أحد الأنشطة التي تعرف إقبالا كبيرا في موريتانيا، وتدر مداخيل كبيرة على الدولة وعلى شركة معادن موريتانيا.