وكالات - النجاح - ال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، إن المحاولة الانقلابية الأخيرة "خلقت خلافات وضعت بلادنا في مهب الريح"، مؤكدا أنها "باب دخلت منه الفتنه".

وأوضح في كلمة متلفزة اليوم الجمعة أنه "وضع خريطة طريق مع الأطراف السياسية لإنهاء الأزمة"، مشددا على أن "خفض التصعيد والحوار هما الطريق الوحيد للخروج من الأزمة".

وشدد رئيس الوزراء السوداني على أن سلطات بلاده لن تتهاون أمام "محاولات إجهاض الفترة الانتقالية عبر الانقلابات أو التخريب"، لافتا إلى أنه اجتمع مع كل الأطراف في الفترة الماضية بغرض معالجه الخلافات.

كما أكد حمدوك على "ضرورة البدء فورا في الإعداد للانتخابات"، والعود للعمل بجميع مؤسسات الدولة "وعدم استخدامها في الاستقطاب الساسي".