نابلس - النجاح - أدى المصلون في محافظتي دمشق وريفها صلاة العيد في المنازل بعد قرار تعليق الصلاة في مساجدهما خشية من فيروس كورونا.

وأقيمت الصلاة في باقي المحافظات كالمعتاد "مع مراعاة الشروط والإجراءات الصحية اللازمة للتصدي لفيروس كورونا، حسبما ذكرت وكالة "سانا". وأوضحت أن تلك الإجراءات شملت "تعقيم الجوامع وتزويد المصلين بالكمامات وتعقيم أياديهم".

وأذاعت مساجد دمشق وريف دمشق تكبيرات العيد عبر المآذن دون مصلين بعد قرار وزارة الأوقاف قبل أيام بتعليق صلاة الأضحى فيهما نظرا لانتشار فيروس كورونا في دمشق بالدرجة الأولى يليها ريف دمشق.

ولتلك الأسباب لم يظهر الرئيس بشار الأسد وهو يؤدي صلاة العيد كما جرت العادة، وتعد هذه هي المرة الثانية التي لا يظهر فيها وهو يؤدي صلاة العيد في المساجد منذ توليه الحكم في البلاد، إذ كانت الصلوات في مساجد البلاد معلقة في عيد الفطر الماضي، ضمن إجراءات التصدي لانتشار كورونا.