وكالات - النجاح - اعتبر ​الاتحاد الأوروبي​ أن "إعلان ​الحوثيين​ ب​اليمن​ وقف الهجمات ضد ​السعودية​، خطوة هامة".

مؤكداً في بيان صحفي أنه "لا يوجد حل عسكري للنزاع في اليمن، وبالتالي فإن هناك حاجة مُلحة إلى مبادرات تهدف إلى خفض التصعيد".

ولفت إلى انه "من شأن أي خطوة مماثلة في هذا السياق أن توفر فرصة للمبعوث الخاص للأمم المتحدة ​مارتن غريفيث​، للانخراط الفاعل مع كافة الأطراف المعنية بهدف إعادة إطلاق العملية السياسية"، مشدداً على أن "الاتحاد الأوروبي سيواصل دعم عمل المبعوث الأممي بكافة الوسائل المتاحة لنا".

وفي وقت سابق،أعلن رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين في اليمن، مهدي المشاط، الجمعة، وقف الهجمات التي تشنها جماعته المدعومة من إيران على الأراضي السعودية.

وقال المشاط في كلمة بمناسبة مرور خمسة أعوام على استيلاء الحوثيين على السلطة وسيطرتهم على العاصمة صنعاء، "نعلن وقف استهداف أراضي المملكة العربية السعودية بالطيران المسير والصواريخ البالستية والمجنحة وكافة أشكال الاستهداف".

وأردف "ننتظر رد التحية بمثلها أو أحسن منها في إعلان مماثل بوقف كل أشكال الاستهداف والقصف الجوي لأراضينا اليمنية، ونحتفظ لأنفسنا بحق الرد في حال عدم الاستجابة لهذه المبادرة".

وتحدث في كلمته عما وصفها بالتطورات المذهلة في قدرات الحوثيين العسكرية، "سواء على مستوى الرفد المستدام للجبهات، أو على مستوى التدريب والتأهيل وبناء القوة الاحتياطية الضاربة".

ودعا المشاط دول التحالف الذي تقوده الرياض، إلى "رفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي ووقف اعتراض السفن المتجهة إلى ميناء الحديدة".

وتأتي دعوة الحوثيين لوقف إطلاق النار بعد أيام فقط على هجوم تبنوه واستخدمت فيه صواريخ وطائرات مسيرة، ضد أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم في بقيق وحقل خريص النفطي في شرق السعودية.

لكن الولايات المتحدة تقول إن ما من دلائل على أن تلك الهجمات انطلقت من اليمن، وتتهم إيران بالوقوف وراءها. ونفت طهران من جانبها، أي دور لها في الاعتداءات الأخيرة.