وكالات - النجاح - كشفت مجلة أمريكية بأن وزارة الدفاع الأمريكية رفضت اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في عام 2008.

ونقلت صحيفة "معاريف" تفاصيل الحادثة وفق مقال نشرته مجلة أمريكية رائد في السياسة الخارجية، كتبه الجنرال ستانلي ماكريستال، الذي تقاعد من الخدمة عام 2010.

واثنى الجنرال الأمريكي على قدرات سليماني ووصفه بالرائع والمتواضع والفعال، لكنه أشار إلى أنه أن كان باستطاعته القضاء على سليماني أثناء تتبعه قافلة عبرت من إيران إلى شمال العراق خاصة أن سليماني يقف وراء التورط الإيراني في قتل جنود أمريكيين على يد جماعات مسلحة باستخدام المتفجرات وعلى نحو مماثل من عناصر حزب الله ضد عناصر قوات الاحتلال الإسرائيليين في جنوب لبنان.

وأوضح ماكريستال أنه تلقى أمراً بتصفية سليماني لكنه فضل مواصلة تتبعه في العراق حتى وصل مدينة أربيل الكردية.

وحسب المقال، بعد حوالي عام من ذلك رفضت مؤسسة الدفاع الأمريكية تصفية سليماني في دمشق في فبراير عام 2008.

ونقلت المجلة عن تقارير أجنبية أن موساد الاحتلال ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية بدءا عملية مشتركة لاغتيال قائد دفاع حزب الله عماد مغنية، وجلس ممثلي الجهازين في مقر موساد الاحتلال وعملا جنباً إلى جنب، وتقدما في العملية على الهواء مباشرة، وعند إحدى النقاط غادر مغنية وقاسم سليماني المبنى الذي كانا يتواجدان بداخله.

ونوهت إلى أن ممثل وكالة المخابرات الأمريكية فضل التشاور مع واشنطن قبل تنفيذ الاغتيال لكن وجد اعتراضاً ولم يصدر أمراً بتنفيذ الاغتيال ضد مغنية إلا بعد ابتعاد سليماني عنه في 12 فبراير عام 2008.