النجاح - أفادت إحصائية أعدتها وزارة الصحة اليمنية التي تسيطر عليها جماعة أنصار الله (الحوثيين) في صنعاء عن وفاة 13194 يمنياً من المرضى الذين كانوا بحاجة للعلاج في الخارج، بسبب إغلاق التحالف الذي تقوده السعودية مطار صنعاء الدولي.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد مازن غانم في مؤتمر صحافي في العاصمة صنعاء، بمناسبة مرور عام على إغلاق المطار من قبل التحالف الذي تقوده السعودية الأربعاء أن إغلاق مطار صنعاء الدولي فاقم معاناة اليمنيين في الداخل والخارج، خصوصاً أن الرحلات ذات طابع إنساني بحت.

وأضاف أن الإغلاق "حوّل اليمن إلى سجن كبير وخلق مأساة إنسانية فاقت كل وصف".

وأوضح غانم أن "عدد الوفيات من المرضى الذين كانوا بحاجة ماسة للدواء وتعذر نقلهم جواً إلى الخارج للعلاج بسبب إغلاق مطار صنعاء الدولي، بلغ 13194 شخصا، بحسب إحصائية أعدتها وزارة الصحة"، معتبراً أن العدد بذلك يوازي عدد ضحايا الغارات الجوية للتحالف والذي بلغ ما يقرب من 13 ألف قتيل، على حد قوله.

وذكر المتحدث باسم الطيران المدني، أن تقارير وزارة الصحة تشير إلى وجود ما يقارب 95 ألف حالة بحاجة إلى السفر للخارج لإنقاذ حياتهم، خصوصاً حالات مرضى السرطان والفشل الكلوي وزراعة الكلى ومرضى القلب والكبد ونقص المناعة، علاوة على جرحى الحرب.

وأشار إلى جود نحو 50 ألف يمني من العالقين في الخارج يطالبون بالعودة إلى بلادهم، وتطرق إلى خسائر وأضرار تكبدها القطاعان الخاص والعام جراء إغلاق المطار.

يذكر أن التحالف الذي تقوده السعودية أغلق مطار صنعاء في التاسع من أغسطس/آب 2016 أمام الرحلات المدنية، وفي وقت لاحق استثنى الطائرات التابعة لمنظمات الأمم المتحدة الإنسانية.

ويضطر بعض المسافرين للتوجه إلى مدينتي عدن وسيئون، جنوبي وشرقي البلاد، إلا أن الكثير من المرضى والراغبين بالسفر يواجهون صعوبات بسبب إغلاق المطار.

وأكد المتحدث باسم الطيران المدني جاهزية مطار صنعاء من جميع النواحي الأمنية والفنية، ووفقاً للإجراءات والمعايير القياسية الدولية، داعياً المنظمات الدولية إلى ممارسة ضغوط لإعادة فتحه.