وكالات - النجاح - أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، السبت، سيطرتها على آخر جيب لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا لتنهي دولة ”الخلافة“ لكن التنظيم المتشدد لا يزال يمثل تهديدا عبر الخلايا النائمة في مختلف أنحاء العالم.

وخرجت الدولة الإسلامية من عباءة تنظيم القاعدة وسيطرت على مساحات واسعة من الأراضي في العراق وسوريا بدءا من عام 2014 وأقامت دولة دينية اتسمت بقطع الرؤوس وشن هجمات عبر أنصارها في الغرب لكنها تعرضت لهزائم متتالية إلى أن حوصر آخر فلولها في قرية الباغوز.

وقال مظلوم عبدي القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية في مراسم إعلان النصر إنه يعلن اليوم تدمير ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية وإنهاء سيطرته على الأرض في آخر جيوبه في الباغوز.

ونظمت قوات سوريا الديمقراطية، التي حاصرت الباغوز لأسابيع بينما كانت تنفذ الطائرات الضربات الجوية، عرضا لإحياء ذكرى 11 ألفا من رفاقهم الذين قتلوا في المعارك ضد الدولة الإسلامية.

اقرأ أيضاً: مرصد الإسلاموفوبيا يرد على رئيس حزب متطرف بالدنمارك "حرق القرآن"

ورغم نشوة الانتصار، قال مراسل من رويترز إن بعض أصوات الأعيرة النارية وقذائف المورتر لا تزال مسموعة في المنطقة صباح اليوم السبت. وقال عبدي إن الحملة على تهديدات المتشددين الخفية يجب أن تستمر.

وهناك بعض مسلحي التنظيم الذين يتحصنون في مناطق نائية في الصحراء السورية كما تواروا عن الأنظار في مدن عراقية حيث يشنون هجمات بإطلاق النار أو عمليات اختطاف في انتظار فرصة للظهور من جديد.

وتعتقد الولايات المتحدة أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي موجود في العراق. وكان البغدادي هو من أعلن دولة الخلافة من على منبر جامع النوري الكبير في الموصل عام 2014.

ولم يبد متشددون في أفغانستان ونيجيريا ومناطق أخرى من العالم أي مؤشرات على تراجعهم عن مبايعة الدولة الإسلامية. وتقول أجهزة مخابرات إن أنصار التنظيم المتشدد في الغرب قد يخططون لشن هجمات جديدة.