نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - أعلنت الحكومة الروسية بأنها سوف تستضيف في بداية العام الجديد قمة تجمع بين الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، والرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، والرئيس الايراني "حسن روحاني" لمناقشة آخر التطورات في الشأن السوري، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري، السبت.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي "ميخائيل بوغدانوف" :" لقد حان دورنا من أجل استضافة هذه القمة في أول أسبوع من العام المقبل، ويعتمد هذا أيضًا على جدول مواعيد الرؤساء الثلاثة ".

 ورفضت وزارة الخارجية الروسية التعليق على قرار الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بسحب القوات الأمريكية من سوريا في الوقت الحالي، مع الإشارة إلى توجه وزير الخارجية التركي "جاوش أوغلو"، ووزير الجيش التركي "خلوصي أكار" إلى موسكو لمناقشة تبعيات هذا القرار اليوم.

وأكد وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" على أن هدف روسيا الأساسي من هذه القمة هو إعادة الوضع الأمني الطبيعي إلى سوريا، وضمان حلول السلام بين كافة الطوائف المذهبية والعرقية.

ولا تعد هذه المبادرة بالأمر الغير متوقع بالنسبة إلى الحكومة الروسية التي عملت على حماية النظام االسوري بقيادة بشار الأسد منذ اللحظة الأولى لاندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011.