القدس - النجاح - أصدر ما يسمى بـ وزير حرب الاحتلال الداخلي الإسرائيلي، جلعاد إردان، يوم الثلاثاء، عددا من القرارات التعسفية والمتطرفة من بينها حظر أي نشاطات للسلطة الفلسطينية وكافة التنظيمات والحركات الوطنية والإسلامية في مدينة القدس المحتلة.

واعتبر أردان أن أي نشاط فلسطيني رسمي او من فصائل العمل الوطني والإسلامي "عملا إرهابيا"، وفق زعمه، يوقع منظمه والقائم عليه تحت طائلة قانون (منع الإرهاب) .

وجاء في نص القرار "ان أي نشاطات ثقافية أو سياسية للمنظمات الفلسطينية، أو السلطة الفلسطينية، بمحيط مدينة القدس يعتبر مسا بالسيادة والقانون الإسرائيلي".

وكانت قوات من الشرطة والقوات الخاصة والمخابرات التابعين لقوات الاحتلال اقتحموا العديد من الفنادق من بينها فندق "الليجسي " وجمعية الشبان المسيحية في شارع نابلس في القدس المحتلة بقوات كبيرة، وكذلك اقتحمت مؤسسة يبوس في شارع الزهراء ومنعت عددا من النشاطات الثقافية والاقتصادية ، والاجتماعية منها تأبين المرحوم الدكتور "صبحي غوشة ". بحسب ما أورده موقع صحيفة القدس.

كما قرر أردان المحسوب على اليمين المتطرف تمديد إغلاق كافة المؤسسات الفلسطينية الخاصة والعامة وتلك التابعة للسلطة في المدينة المقدسة بما فيها "بيت الشرق"مقر مسؤول ملف القدس الراحل فيصل الحسيني ومقر الطواقم الفنية للوفد الفلسطيني المفاوض قبل أوسلو ، ومقر جمعية الدراسات العربية ومكتبتها، والغرفة التجارية ومقر نادي الأسير الفلسطيني وغيرها من المؤسسات الفلسطينية.