خاص - النجاح - أكد  رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، تجديد الاحتلال للأمر العسكري القاضي بإغلاق الشوارع المؤدية لقرية الخان الأحمر شرقي القدس حتى منتصف الشهر المقبل تمهيدا لهدمه.

وقال عساف في تصريح مقتضب لـ"النجاح الإخبار" الاثنين إن القرار يقضي بإغلاق الخان الأحمر وحصاره  و عدم السماح للسكان بالعودة لمساكنهم مرة أخرى.

ودعا عساف، ابناء شعبنا للاعتصام بالخان الاحمر بدءا من اليوم لمنع عملية الهدم، ومساندة الأهالي، والوقوف في وجه مخططات الاحتلال الساعية للاستيلاء على الأرض وتشريد السكان.

وبين أن الاعتصام بالخان دخل شهره السابع، وسنستمر بالاعتصام باعتبار معركة الخان الأحمر معركة استراتيجية تستحق أن نقدم لها الغالي والرخيص وأن ندافع عنها بكل امكانياتنا، باعتبارها معركة قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. 

وقال عساف: إن شعبنا سيحقق النصر في الخان الأحمر كما حقق النصر في معركة البوابات في القدس معلنا بدء الاعتصام من جديد من اجل إسناده. 

وشدد على أن ملف الخان الأحمر يستحق أن يكون محركا حقيقيا لفتح ملف جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة>

"ونحن بانتظار أن تنفذ المحكمة الجنائية الدولية وعودها التي هددت إسرائيل بالبدء بإجراءاتها لمحاسبتها على جرائم الحرب وان لا تبقى إسرائيل كدولة مارقة فوق القانون الدولي." أَضاف الوزير. 

وتحدث عساف عن وجود هجمة شرسة على مدارس الصمود والتحدي موجها التحية لكل لجان ومواقع المقاومة الشعبية في الوطن فبرنامج المقاومة الشعبية هو البرنامج الذي سنتصدى عبره للاحتلال ومشروعه الاستيطاني.

ودعا دول العالم والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للوقوف إلى جانب الخان الأحمر والمحكمة الدولية الجنائية لاتخاذ إجراءات للدفاع عن القانون الدولي وميثاق روما.