النجاح - ذكر وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان، أن ثمن فتح سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في القدس "سيكلف إسرائيل ثمنا باهظًا" يوم 14 مايو الجاري، مستدركًا : "لكن علينا الاستعداد لدفعه".

وقال ليبرمان : "لا توجد وجبات عشاء، آمل في ألا يحدث ذلك، لكنني أعتقد أن علينا الاستعداد لدفع ثمن هذا القرار، خاصة أنه تاريخي وبالغ الأهمية ودراماتيكي".

ويرى ليبرمان أن إسرائيل ستكون مضطرة إلى دفع ثمن القرار.

وأضاف ليبرمان في مقابلة مع القناة الإسرائيلية الثانية، مساء أمس : "فتح سفارة الولايات المتحدة في القدس سيكلفنا ثمنا، لكن هذا الأمر يستحق ذلك".

كما شدد على أن "محاولات ستتخذ لتعطيل الاحتفالية وتخريبها"، لكنه اعتبر أن لا أسباب للافتراض أنها ستتكلل بالنجاح وستؤدي لسقوط ضحايا، بحسب ما أورده روسيا اليوم.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن، يوم 6 ديسمبر الماضي، اعتراف الولايات المتحدة رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل وأوعز بنقل السفارة الأمريكية فيها من تل أبيب إلى المدينة المقدسة، في خطوة مخالفة لجميع قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالصفة القانونية للقدس.