النجاح - قال المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، إن استفزازات الاحتلال ومستوطنيه في المسجد الأقصى المبارك، تزيد من نار الكراهية والحقد في المنطقة وتؤججها، وتنذر بحرب دينية لا يمكن تخيل عواقبها.

ودعا المفتي العام في بيان صحفي اليوم الخميس، كل من يستطيع الوصول إلى القدس المحتلة والمسجد الأقصى، إلى التحرك إليهما فورا، من أجل الوقوف في وجه الاحتلال الإسرائيلي، ومستوطنيه.

 وبين أن دعوات المتطرفين والمستوطنين اليهود لإفراغ المسجد الاقصى المبارك، وتقديم قرابين على أبوابه، وأداء صلوات تلمودية يوم غد الجمعة، هي دعوات خطيرة تمس عقيدة المسلمين في العالم أجمع.

وقال: إن المرحلة خطيرة جدا، وإن سلطات الاحتلال بتسهيلها اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى تتحمل عواقب هذه الانتهاكات، التي تسيء إلى مشاعر المسلمين في العالم كله.

وطالب أبناء شعبنا بالتصدي لهذه الدعوات، مبينا أن المسجد الأقصى حق خالص للمسلمين، ولا يحق لسلطات الاحتلال التدخل في شؤونه، ولا العمل على إفراغه من رواده.

ودعا الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية، وعلى رأسها منظمة اليونسكو، والأمتان العربية والإسلامية والعالم أجمع إلى حماية المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الفلسطينية، والتدخل الفوري والسريع لوقف الاعتداءات المتزايدة عليه وعلى حراسه والمرابطين فيه.