النجاح - أعلن رئيس غواتميلا، جيمي موراليس، عن نقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى مدينة القدس.

ويأتي إعلان موراليس بعد أيام من تأييد حكومته للولايات المتحدة في الجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وكانت غواتميلا واحدة من تسع دول فقط صوتت الأسبوع الماضي مع الولايات المتحدة عندما أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة قرارا غير ملزم يندد باعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال موراليس مساء الأحد إنه طلب من وزارة خارجيته نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، بعد اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في السادس من الشهر الجاري نقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس معترفا بأنها عاصمة إسرائيل.

أين تقع غواتيمالا

وغواتميلا دولة في أمريكا الوسطى تحدها المكسيك من الشمال والغرب والمحيط الهادي إلى الجنوب الغربي، وبليز من الشمال الشرقي والكاريبي وهندوراس إلى الشرق والسلفادورإلى الجنوب الشرقي. 

ويبلغ عدد سكانها حوالي 15.8 مليون نسمة، غواتيمالا هي الدولة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في أمريكا الوسطى.

وعاصمتها وأكبر مدنها غواتيمالا دي لا أسونسيون والمعروفة أيضاً باسم مدينة غواتيمالا. 

نظام الحكم في غواتيمالا

نظام الحكم في غواتيمالا تعتبر دولة غواتيمالا واحدة من الجمهوريات الديمقراطيّة الدستوريّة، رئيس البلاد فيها يستلّم مهمّة قيادة الدولة والحكومة، أمّا الحكومة فهي التي تُمثّل السلطة التنفيذيّة، في حين تقع مسؤولية السلطة التشريعيّة على كل من الكونغرس بالإضافة إلى الحكومة،

والقضاء في دولة غواتيمالا هو قضاء مستقل عن السلطتين التنفيذيّة والتشريعيّة.

وإداريّاً قُسِّمت غواتيمالا إلى 22 محافظة إداريّة، وهذه المحافظات الإدارية قُسِّمت هي الأخرى إلى 332 بلديّة.

معلومات مهمة عن غواتميلا 

وتضيف وفرة النظم الإيكولوجية الفريدة في غواتيمالا إلى صيت أمريكا الوسطى باعتبارها نقطة ساخنة من حيث التنوع البيولوجي.

وتمركزت حضارة المايا السابقة في أمريكا الوسطى والتي استمرت طوال فترة ما بعد الكلاسيكية حتى وصول الإسبان. 

وعاش المايا في غواتيمالا وهندوراس وبليز والجزء الجنوبي من المكسيك والأجزاء الشمالية من السلفادور قبل وصول المستوطنين الأوروبيين.

ونالت غواتيمالا استقلالها عن إسبانيا في عام 1821، وانضمت إلى الإمبراطورية المكسيكية. بعد أن أصبحت دولة مستقلة في حد ذاتها، حكمها مجموعة من الحكام المستبدين وبمساعدة من شركة الفواكه المتحدة. 

وشهدت غواتيمالا في أواخر القرن العشرين حرباً أهلية دامت 36 عاماً. بعد الحرب، شهدت غواتيمالا انتخابات ديمقراطية متعاقبة، كان آخرها في عام 2007.

اللغة في غواتيمالا

اللغة في غواتيمالا هي اللغة الإسبانية، حيث تعتبر هذه اللغة هي اللغة الرسميّة فيها، ومع هذا فإنّ هذه اللغة لا تلاقي ذلك الانتشار الواسع والكبير ما بين السكان.

الديانه في غواتيمالا

الديانة في غواتيمالا الأكثر انتشاراً بين السكان هي الديانة المسيحيّة بمذهبها الكاثوليكي، حيث تُقدّر نسبة من يعتنقون هذه الديانة بما بين 50 % إلى 60 %، الديانة الثانية التي تنشتر في غواتيمالا هي الديانة المسيحيّة البروتسانتيّة والتي يقدر عدد معتنقيها بحوالي 40 % تقريباً، هناك أيضاً نسبة من سكان غواتيمالا هم ممن يعتنقون الديانة المسيحية الأرثوذكسية الشرقية، وتقدر نسبتهم بحوالي 3 % من إجمالي عدد السكان تقريباً، هناك أيضاً تواجد للعقائد التي ترجع في أصلها إلى حضارة المايا الأصليّة، حيث تُقدّر نسبة هؤلاء بحوالي 1 % تقريباً من إجمالي عدد السكان تقريباً، بالإضافة لتواجد كل من اليهود والبوذيين، والمسلمين، ومَن لا يعتنقون أيّة ديانة.