النجاح - التقت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي مع عدد من مستشارين لأعضاء البرلمان الأوروبي اليوم الأربعاء، في مقر المنظمة في رام الله.

وأطلعت عشراوي الوفد على آخر التطورات السياسية والإقليمية بما في ذلك القرار غير المسؤول الذي اتخذته الولايات المتحدة باستخدام حق النقض "الفيتو" على قرار مجلس الأمن بشأن القدس، رغم إجماع أعضاء مجلس الامن، برفض قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وأضافت أن هذه الخطوة تعد خطوة خطيرة وغير مسبوقة، الأمر الذي تترتب عليه عواقب وخيمة على احتمالات السلام، ناهيك عن إقصاء الادارة الأميركية عن أي تحرك سياسي تجاه إحلال السلام بالمنطقة، كما تقوض مكانتها ومصداقيتها في المنطقة وخارجها.

كما نددت عشراوي "بالبلطجة الصارخة من قبل السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هالي وتهديداتها لأعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة الذين قد يدعمون القرار بشأن القدس، والتهديد بحفظ أسمائها كابتزاز سياسي رخيص".

وقالت إن ن الولايات المتحدة اثبتت للعالم وللمجتمع الدولي أنها شريكة رئيسية مع الاحتلال الاسرائيلي في جرائمه تجاه شعبنا، كما ان هذه الخطوة الأحادية الجانب توفر الغطاء لدولة الاحتلال الاسرائيل لاستمرار عدوانه وعنجهيته ومواصلة جرائمه بما فيها الاستيطانية، فاليوم جرى الإعلان عن بناء ثلاث مستوطنات جديدة وتوسيع 14 حي في وادي الأردن.

وأوضحت أن أميركا تكافئ عمليا إسرائيل التي تواصل أيضا جرائم القتل، واعتقال مئات الفلسطينيين، منهم النساء والأطفال، والجرائم الأخرى التي تشكل انتهاكا مباشرا للقانون الدولي والانساني والاتفاقيات الدولية.

وطالبت عشراوي ندعو الاتحاد الأوروبي للعمل الجاد والحاسم على وضع حد للاحتلال الاسرائيلي ومحاسبته على جميع انتهاكاته والاعتراف بالدولة الفلسطينية كاملة السيادة على حدود 1967وعاصمتها القدس.