النجاح - كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الإثنين، تفاصيل خطة وزيرة الثقافة والرياضة للاحتلال "ميري ريجيف" لرصد (250) مليون شيقل، لأعمال الحفر والتنقيب عن "أساسات الهيكل" المزعوم، وغيرها من أعمال، في منطقة المسجد الأقصى، والبلدة القديمة بالقدس.

وحذّر عضو لجنة القدس في القائمة المشتركة النائب طلب أبو عرار من أنَّ "هذه الأعمال تخدم أجندات غريبة، وجمعيات يهودية متطرفة"، مؤكّدًا أنَّ المسجد الأقصى في خطر حقيقي".

وأشار إلى أنَّ ما يجري هو حفريات جديدة للتنقيب عن "أساسات الهيكل" المزعوم، وليس كما كان يُدعى سابقاً بأنَّها أعمال محافظة وتطوير للآثار، مشدّدًا على أنَّها  من أخطر الخطط التي كشف عنها، علمًا أنَّ مثل هذه الخطط كانت سرّية، ويجب أن تواجه محليًّا وعالميًّا، وعربيًّا، وعدم الانتظار، مؤكّدًا مرَّة ثانية على أنَّ "المسجد الأقصى في خطر حقيقي".

يشار إلى أنَّ "ريجيف" رصدت (10) مليون شيقل لهذه الحفريات الخطرة، وهناك تطلع لإكمال المبلغ المطلوب، وهو (250) مليون شيكل من فائض الميزانية، ومن المتوقع أن توافق عليه الحكومة. علمًا أنَّ الحكومة أوعزت لبناء خطة للحفر والتنقيب خلال اجتماع لها في أحد الأنفاق تحت أسوار المسجد الأقصى.