النجاح - استنكر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، نائب الأمينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) صالح رأفت، وحشية آلة الحرب الإسرائيلية التي قابلت المسيرات التي خرجت في جمعة الغضب بمختلف محافظات الوطن تنديدا بقرار ترمب، بالقمع والإعدامات وعمليات القتل المتعمدة، ما أسفر عن استشهاد 4 مواطنين وجرح مئات آخرين.

وحيا رأفت، في بيان له، "الشعب الفلسطيني الذي انتفض رافضا لهذا الإعلان الأحمق"، مؤكدا أنه "لا يمكن لأي كان تحديد مصير عاصمتنا المحتلة إلا الشعب الفلسطيني"

وقال: " لن نتعامل مع أي طرح تطرحه الإدارة الأميركية إلا إذا تراجعت عن هذا القرار غير القانوني وغير الشرعي"، مشيرا إلى "أن ترمب لا يفهم إلا لغة المصالح ويجب على الدول العربية والإسلامية مقاطعة أميركا سياسيا واقتصاديا".

وشدد رأفت على أن المجتمع الدولي وجه صفعة لترمب ونتنياهو، بتأكيده على قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي بما في ذلك التمسك بحل الدولتين وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية ووقف كافة أشكال التوسع الاستيطاني الاستعماري، وحق شعبنا الفلسطيني في تجسيد دولته على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمته القدس الشرقية.