النجاح - عقدت لجنة الأمم المتحدة المختصة بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف اجتماعا اليوم الجمعة، تم فيه مناقشة آخر التطورات في الأرض الفلسطينية المحتلة والتداعيات الخطيرة للقرار الأميركي غير الشرعي وغير المسؤول بشأن القدس.

وأعرب رئيس اللجنة (السينغال) عن استنكار اللجنة الشديد لقرار الولايات المتحدة باعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل ونيتها نقل السفارة الأميركية إلى القدس تبعا لذلك القرار، وأعاد التأكيد على البيان الصادر عن اللجنة الذي اعتبر القرار الأميركي خرقا صارخا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، بما فيها قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

من جانبه، أوضح المراقب الدائم لدولة فلسطين في الأمم المتحدة السفير رياض منصور خطورة هذا القرار محذرا من عواقبه الوخيمة، بما فيها الهبة الشعبية الغاضبة التي شهدتها جميع مناطق الأرض الفلسطينية المحتلة وباقي العواصم العربية والاسلامية، وكذلك ردود الفعل الرسمية الدولية الموحدة التي جاءت منددة ورافضة لهذا القرار الاستفزازي الذي يوصد الأبواب في وجه فرص السلام في المنطقة ككل وتحقيق العدل والحرية للشعب الفلسطيني، الذي ما يزال يعاني من ويلات الاحتلال الإسرائيلي الاستعماري لأرضه ومقدساته وموارده.

وقفة احتجاجية

نظمت المبادرة البولندية-الفلسطينية للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بمبادرة من حركة "فتح" -إقليم بولندا، وبالتنسيق مع سفارة دولة فلسطين، اليوم الجمعة، وقفة أمام السفارة الأميركية في العاصمة وارسو احتجاجا على قرار الرئيس الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها.

ورُفعت، خلال الوقفة، شعارات تندد بهذا القرار وتؤكد على عروبة القدس وأنها عاصمة الدولة الفلسطينية.

لبنان تندد

تواصلت في الجمهورية اللبنانية، الفعاليات الداعمة للقدس والمنددة بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وفي هذا السياق، نظم طلبة كلية سبلين اليوم الجمعة، وقفة تضامنية استنكارا لقرار ترمب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، بحضور أعضاء الهيئة الإدارية والتعليمية وطلبة الكلية.

وأكد المتحدثون استنكارهم لقرار ترمب الذي اعتبروه بمثابة بلفور جديد حل على شعبنا الفلسطيني بعد مئة عام على ذلك الوعد المشؤوم، وشددوا على وحدة شعبنا في الداخل والشتات والتمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني.

وشارك العديد من طلبة سبلين في قصائد شعرية، وهتافات موحدة، وأغاني وطنية وإلقاء كلمات أجمعت جميعها على التمسك بالقدس عاصمة لدولتنا الفلسطينية.

وفي مخيم الجليل، نظمت الفصائل الفلسطينية مسيرة بعد صلاة الجمعة، احتجاجا على الإعلان الأميركي، جابت شوارع المخيم، وانتهت أمام مكتب "الأونروا".

فعاليات تونس تندد

قررت اللجنة الدائمة للنواب العرب في مجلس نواب الشعب التونسي، اليوم الجمعة, إرسال وفد للبرلمان الأوروبي لعقد جلسة مشتركة مع النواب الأوروبيين تخصص للقدس، لخطورة قرار الرئيس الأميركي إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، بما ينافي القوانين والقرارات الدولية.

واعتبرت اللجنة، خلال ندوة أقامتها في العاصمة تونس، إعلان ترمب ضربا للسلام والأمن في المنطقة والعالم، ويعيد الأمور إلى المربع الأول من عدم الاستقرار والفوضى, وضربا لقضية العرب المركزية, وتخل عن حقوق الشعب الفلسطيني, ومسا بمشاعر الأمة الإسلامية.

كما قررت اللجنة إرسال وفود مماثلة إلى البرلمانين الإفريقي والآسيوي, وكذلك إلى الكونغرس الأميركي, من أجل شرح مدى خطورة القرار الذي اتخذه ترمب.

وتواصلت اليوم الوقفة الاحتجاجية أمام مجلس نواب الشعب التونسي للمطالبة بتجريم التطبيع مع إسرائيل، باعتباره ردا واضحا وعمليا وقانونيا على إعلان ترمب.

وشدد الناشط السياسي محمد كمال الغربي، في تصريح له، على أن إرساء قانون تجريم التطبيع سيقطع مع كل محاولات الإسرائيليين اختراق شعب تونس.

وفي خطوة هي الأولى من نوعها، تمكن العاملون والموظفون وقراء المكتبة الوطنية التونسية من إفشال معرض إسرائيلي في المكتبة تحت عنوان "الدولة المخادعة ..السلطة والدعاية النازية"، وذلك بترديد هتافات "فلسطين حرة حرة والصهيوني على برة".