النجاح -  تعرضت كنيسة القديس أسطفانوس الواقعة داخل دير الرهبان السالزيان في بيت جمال إلى الغرب من القدس بالقرب مما تسمى بـ"بيت شيمش"، لاعتداء من قبل جناة مجهولين، الليلة الماضية، خلف دمارا كبيرا في الكنيسة، إضافة إلى تكسير لوحات زجاجية عن حياة المسيح وتمثال مريم العذراء.

وأصدر مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة بيانا، اليوم الخميس، وصلت "وفا" نسخة منه، ومما جاء فيه إنه "من المؤسف والمغضب أن نرى أنفسنا منشغلين بشجب واستنكار مثل هذه الأعمال الإجرامية التي تكررت كثيرا في السنوات الأخيرة، في حين أننا نكاد لا نرى علاجا أمنيا أو تربويا من قبل السلطات إزاء هذه الظاهرة الخطيرة".

وتابع بيان مجلس رؤساء الكنائس: إننا اذ نطالب الدولة(إسرائيل)، بكل مؤسساتها المعنية، العمل لمعاقبة المعتدين وتربية الناس على عدم القيام بأعمال شبيهة، نرفع الصلاة إلى الله من أجل توبة المعتدين ومن أجل أن يتعلم جميع الناس، لا سيما في أرضنا المقدسة، التعايش باحترام ومحبة فيما بينهم بالرغم من التعدديات المختلفة فيما بينهم.