النجاح - تصدى مواطنون من القدس، صباح اليوم الإثنين، لجرافة الاحتلال التي حاولت هدم أجزاء من سور "مقبرة الشهداء" بالمدينة، بعد اقتحام المقبرة والبدء بأعمال تجريف لإقامة حدائق ومسارات توراتية.

وذكر رئيس لجنة رعاية المقابر الإسلامية في القدس مصطفى أبو زهرة، أنَّ جرَّافة الاحتلال حاولت هدم الجزء الغربي لسور مقبرة الشهداء، وتمّ التصدي للجرافة ومنع دخولها إلى أرض المقبرة، وقال: "تعتبر هذه المقبرة امتداد لمقبرة اليوسيفية في منطقة باب الأسباط".

وأوضح أنَّ العمال وضعوا علامات "أشرطة" في أرض مقبرة الشهداء، كمقدمة لتنفيذ مخطط الحدائق والمسارات.

وأشار إلى أنَّ جرافات الاحتلال هدمت أجزاءً من سور الأرض مقابلة للمقبرة المعروفة بأرض "سوق الجمعة"، ومن خلال ذلك تمكَّنت الجرافة من الوصول إلى سور مقبرة الشهداء، لكن تمَّ التصدي لهم.

وأضاف: إنَّ الاحتلال يحاول تجريف مقبرة الشهداء، بهدف عمل حدائق توراتية ومسارات خاصة للمستوطنين والسياح، إضافة الى مطلة للسفوح الغربية لجبل الزيتون، وهذا ما نرفضه فهذه الأرض هي أرض وقفية يوجد فيها صرح للشهداء الذين ارتقوا في حرب عام 1967.