النجاح - نظم برنامج زاجل للتبادل الشبابي الدولي التابع لدائرة العلاقات العامة بالجامعة رحلة ثقافية الى فرنسا واسبانيا في الفترة الممتدة بين 19-31 تموز 2018. 

اشتملت الرحلة على جولة في سبع مدن هي باريس، برشلونة، سيراقسطة، مدريد، طليطلة،  قرطبة وغرناطة. زار المشاركون البلدة القديمة في مدينة برشلونة والحي القوطي وتعرفوا على معالمها التاريخية والثقافية والسياحية والتعددية العرقية فيها. 

وخلال زيارة مدينة سيراقسطة، تمت زيارة قصر الجعرفية الذي يعود لحقبة ملوك الطوائف الاسلامية في الاندلس، بينما تمت زيارة مختلف المواقع التاريخية في مدينة طليطلة وتم التعرف على أهميتها الاستراتيجية في التاريخ الاسلامي في شبه جزيرة ايبيريا.

وفي غرناطة تم تنظيم زيارة لحي البياثين العربي الاندلسي وقصر الحمراء وجنة العريف والأحياء المجاورة ومسجد غرناطة وأسواقها الشعبية أما في قرطبة فتمت زيارة مسجد الكاثيدرائية (مسجد قرطبة سابقا) وبلدتها الاندلسية القديمة ونهر الوادي الكبير وقنطرة قرطبة ومتحف التراث الاندلسي ومتحف محاكم التفتيش والنصب التذكاري للشاعر ابن زيدون والشاعرة ولادة بنت المستكفي وقصر قرطبة الاندلسي وحدائقه والبيوت القرطبية القديمة.

وخلال الزيارة تم تقديم الشرح للطلبة عن المواقع الاسلامية التي تمت زيارتها والتي تمحورت حول أهم الشخصيات والمواقع التاريخية في الاندلس كعبد الرحمن الداخل، وطارق بن زياد والمعتمد بن عباد وعبد الرحمن الناصر ومعركة الزلاقة، ومحمد بن ابي عامر المنصور، ويوسف بن تاشفين والمرابطين، ومحمد بن تومرت والموحدين والتاريخ الموريسكي. وقام أ. علاء ابو ضهير، منسق برنامج التبادل الشبابي الدولي بتقديم الشرح عن مختلف المواقع التي تمت زيارتها ووضعها في سياقها التاريخي والمعرفي. وقد تم تنظيم جولات مفصلة في مختلف المدن التي تمت زيارتها بواسطة الحافلات السياحية أيضاً. 

وفي فرنسا تمت زيارة مدينة باريس وبرج ايفيل ومتحف اللوفر ومدينة ديزني لاند وشارع الشانزيليزيه ونهر السين والمعالم التاريخية والثقافية في المدينة. وتضمنت الزيارة تعريفاً وتدريباً للطلبة على استخدام نظم السفر عبر المطارات والقطارات والمواصلات العامة والحافلات السياحية وُنظم تحديد المواقع الجغرافية. 

يأتي تنظيم رحلة الاندلس الثالثة بمبادرة من طلبة وخريجي الجامعة وبتمويل ذاتي وبتنظيم دائرة العلاقات العامة وتشجيعها لفرص التبادل الثقافي والمعرفي والسياحي بين الطلبة وبلدان العالم وذلك من خلال برنامج زاجل للتبادل الشبابي الدولي التابع لها لما لهذه الزيارات من أثر طيب على تعزيز انتماء الطلبة والخريجين لجامعتهم.