النجاح - تقع يالطا على شاطئ البحر الأسود في إقليم شبه جزيرة القرم جنوب أوكرانيا، وتعد واحدة من أجمل وجهات السياحة في أوكرانيا، إذ يقصدها السائحين من كافة أنحاء العالم للاستمتاع بروعة أجوائها الجميلة وهندستها المعمارية الرائعة، فضلا عن شواطئها الخلابة، وهوائها النقي.

تتمتع يالطا بمناخ شبه الاستوائية، حيث تتميز بالشتاء المعتدل والممطر والينابيع الباردة مع الصيف الحار والطويل، فضلا عن الخريف الطويل والدافئ، تتميز يالطا بوفرة من المتنزهات الخضراء الرائعة، مع المدينة القديمة التي تشبه حديقة كبيرة مع بعض المنازل، حى أنه يطلق عليها عاصمة منتجعات القرم.

تتمع يالطا بمزيج فريد من الآثار المعمارية التي تحيط بها المناظر الطبيعية الجبلية، بما في ذلك مجموعة من المباني الجميلة ،على الرغم من أنها ليست كلها بحالة جيدة، فقد تم تشييدها في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

تعد يالطا المدينة الأكثر شعبية في شبه جزيرة  القرم، وتحمل بفخر لقب “عاصمة منتجعات شبه جزيرة القرم”، حيث تتمتع بمزيج فريد من الجمال الطبيعي والبحر اللامتناهي والشواطئ الرائعة ووفرة مشاهد معمارية وتاريخية هائلة، وجميعها مقومات سياحية زادت من شعبية المدينة بشكل كبير.

 كما تعرف يالطا بكونها منتجع صحي رائع من الدرجة الأولى، إذ يمتلئ الهواء الجبلي برائحة الصنوبر والبحر ، ما يمنح زائري هذه المدينة الفرصة لتجديد شبابهم، وليس من قبيل الصدفة أنه في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين ، كانت يالطا مدينة منتجع مرغوبة للأرستقراطيين والأباطرة في روسيا، وبالقعل تشكل الفيلات العديدة للعائلة المالكة في ضواحي يالطا شاهداً على هذه الحقيقة. أما المساكن الصيفية الثلاثة الأكثر شهرة ، وهي قرى فورونتسوف وليفاديا وقصر ماساندرا ، فهي تزين الساحل الجنوبي لشبه جزيرة القرم

يالطا منتجع فريد من نوعه ليس فقط بسبب الفوائد الصحية التي يقدمها للزائرين، ولكن أيضًا لأنه يحتوي على كنز من الثروة الثقافية. ولسبب وجيه ، يطلق على هذه الجوهرة متحفًا في الهواء الطلق.

المكان الأكثر شعبية للسير على مهل بين السكان المحليين والضيوف على حد سواء هو الممر الرائع لينين بوردووك ، الذي أدمجت هندسته المعمارية أكثر الأساليب المعمارية روعة، كما أن شارع يالطا الرئيسي مليء بمراكز الترفيه والمقاهي والمطاعم والمعالم السياحية. الحياة هنا لا تتوقف عن النبض ولو للحظة.

ومع ذلك ، فإن أكثر معالم يالطا جديرة بالاهتمام ، وفقا لكثير من السياح ، هو متحف بيت أنطون تشيخوف، حيث قضى الكاتب الروسي الكبير ، الذي جاء إلى هنا لتحسين صحته في سن الشيخوخة ، السنوات الخمس الأخيرة من حياته في يالطا، وهنا ، كتب أعماله الأكثر شهرة.

هناك نقطة أخرى مثيرة للاهتمام لزوار يالطا هي الهندسة المعمارية الرائعة التي تحبس الأنفاس، ويأتي في مقدمتها كاتدرائية ألكسندر نيفسكي المهيبة ، التي بنيت على الطراز الروسي القديم في أواخر القرن التاسع عشر، حيث تعطي الكنيسة الكاثوليكية الرومانية ، التي تجمع بين المعالم الرومانية والكلاسيكية ، والكنيسة الأرمنية ، الواقعة على جانب التل، يالطا سحرًا لا يضاهى.

وتجتذب المدينة الكثير من السائحين، بل وتأسر قلوب زائريها ، ليس فقط بفضل المناظر الطبيعية الخيالية والمشاهد الطبيعية والخرف المصنوعة يدويا ، ولكن أيضا مع الضيافة التي يقدمها السكان المحليين، و كل هذا يجعلها المدينة الأكثر ترحيبا في شبه الجزيرة.