النجاح - طالب اهالي الأسرى في محافظة طولكرم، الصليب الأحمر والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، اليوم الثلاثاء، بضرورة الضغط نحو إنهاء معاناة أبنائهم وتوفير الحماية لهم، خاصة المضربين عن الطعام والأسيرات.

وحذر المعتصمون، خلال الوقفة الأسبوعية التضامنية مع الأسرى أمام مكتب الصليب الأحمر في مدينة طولكرم، من تدهور الأوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام.

وأكدوا ضرورة تكثيف الفعاليات التضامنية مع الأسرى، خاصة في هذا الوقت التي تتزايد فيها الانتهاكات بحق الاسرى، ما يستوجب تدخلا عاجلا من قبل المؤسسات الدولية والحقوقية والإنسانية للاطلاع على أوضاعهم والضغط نحو الإفراج عنهم.

وقال الأسير المحرر صهيب جبعيتي من بلدة كفر اللبد شرق طولكرم، والذي قضى 16 عاما في سجون الاحتلال، إن حياة الأسرى مبنية على الحرمان والمعاناة، حيث تتمادى قوات الاحتلال في ممارساتها القمعية بحقهم، مطالبا بتوجيه الجهود باتجاه قضية الأسرى، ودعم صمودهم حتى تصل إلى العالم والمحافل الدولية.