النجاح - أحيت الأسرة التربوية، اليوم الخميس، فعاليات يوم الأرض ونصرة القدس في كافة المدارس، حيث شملت الفعاليات فقرات وطنية وشعبية وعروضا كشفية ورياضية وقصائد شعرية.

وتناولت فعاليات مدرسة ذكور فرعون الثانوية في محافظة طولكرم، العديد من الفقرات الخاصة بيوم الأرض والتي تلقي الضوء على تهويد الاحتلال لمدينة القدس وتاريخ هذه المدينة وقدسيتها.

وأكد وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم خلال مشاركته في الفعاليات، أن إحياء فعاليات يوم الأرض دليل على حرص الوزارة على زرع حب الوطن والأرض في وجدان الأجيال الناشئة.

وأكد أن  مخططات الاحتلال ومناصريه بحق القدس ستفشل بجهود كل المخلصين من أبناء هذا الشعب وكل الأصدقاء في العالم. ولفت إلى أن ما يجمع الفلسطينيين باختلاف دياناتهم يمكننا من مواجهة مخططات الاحتلال الرامية للسيطرة على كل مقدسات الشعب الفلسطيني ومقدراته.

وتطرق إلى دور قطاع التعليم في حماية الهوية الوطنية للشعب الفلسطيني، والإنجازات التربوية التي حققتها فلسطين في مختلف المحافل، والتي تؤكد على تميز الفلسطيني رغم كل ما يفرضه الاحتلال من عقبات، رافضا تغيير اسم أي مدرسة مهما حاول الاحتلال ومناصروه.

من جهته، قال الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير في وزارة التربية عزام أبو بكر، إن قوانين الاحتلال باطلة وتهدف إلى وأد القضية الفلسطينية وطمسها. وتحدث حول ذكرى يوم الأرض وما يعنيه هذا اليوم للشعب الفلسطيني الذي يتمسك بأرضه رغم كل سياسات الاحتلال وعدوانه.

وأكد أن القدس ستبقى عاصمة فلسطين الأبدية رغم كل القرارات العدائية التي يصدرها مناصرو الاحتلال، مشيداً بدور وزارة التربية في النهوض بالمسيرة التعليمية ورفع اسم فلسطين في كافة المحافل الإقليمية والدولية.

من جانبه، أكد رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس الأب عطا الله حنا، أن "الدفاع عن فلسطين واجب على كل فلسطيني، وأن الاحتلال يسارع الزمن لطمس الهوية الوطنية الفلسطينية خاصة في القدس؛ والتي سيبقى طابعها فلسطيني عربي رغم أنف الاحتلال".

بدوره، قال مدير مدرسة ذكور فرعون الثانوية بسام عطير إن "هذا اليوم تاريخي ويثبت الولاء للقضية الفلسطينية". وأشاد بجهود وزارة التربية والتعليم العالي على خطواتها التطويرية التي من شأنها خلق جيل واع ومثقف ومنتم لقضاياه الوطنية.

وكان صيدم افتتح حديقة الكرامة وسوق القدس المركزي، وزار مشروع القرية الذكية في قرية كفر صور في محافظة طولكرم.