النجاح - شارك العشرات من المواطنين، والمسؤولين، وممثلي القوى الوطنية والإسلامية في طوباس، اليوم الأربعاء، في وقفة تضامنية مع المقدسات المسيحية في القدس المحتلة.

ونظمت الوقفة أمام كنيسة طائفة الروم الأرثوذكس في مدينة طوباس، بدعوة من الفصائل الوطنية والاسلامية.

وقال مسؤول الطائفة المسيحية في طوباس بطرس عازر: "الكل يعلم أن إسرائيل تستهدف بشكل مباشر وغير مباشر، المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس المحتلة"، مؤكدا تكاتف شعبنا في مواجهة هذه الانتهاكات، والتي كان آخرها فرض الضرائب على الكنائس بالقدس.

بدوره، قال القائم بأعمال محافظ طوباس أحمد الأسعد: "هذه المعركة هي معركة الدولة بمقدساتها، ونحن نوجه رسالة للعالم بأن الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه، ملتف خلف القيادة في مواجهة الاحتلال".

وأشار أمين سر حركة فتح في طوباس محمود صوافطة، إلى أن الاحتلال لا يفرق بين مسلم ومسيحي بالقدس، في حربه التي يشنها على القدس وسكانها.

يشار إلى أن الاحتلال جمّد يوم أمس الثلاثاء، قراره القاضي بفرض الضرائب على الأوقاف والكنائس المسيحية في القدس المحتلة.