نابلس - النجاح - حطمت يوفنتوس وميلان، في إياب نصف نهائي كأس ايطاليا لكرة القدم، مساء الجمعة، أرقامًا قياسية بعدد المشاهدات في البلاد، مع عودة كرة القدم لإيطاليا بعد توقف بسبب تفشي جائحة كورونا.

وتابع أكثر من 8 ملايين مُشاهد مباراة يوفنتوس وميلان، على قناة "راي أونو"، لتكون نسبة المشاهدة الأعلى لمباراة كرة قدم هذا الموسم في البلاد، وفق ما أفادت تقارير صحافية محلية.

وتابع ما يقارب 8.3 مليون مشاهد المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي بين يوفنتوس وضيفه ميلان وعبر على إثرها "اليوفي" إلى النهائي (1-1 ذهابا)، على قناة "راي أونو"، القناة الرئيسية لمجموعة "راي"، أي ما يقارب 34 في المئة من إجمالي نسبة المشاهدين على القنوات الإيطالية في الوقت ذاته.

وكانت تلك المباراة الأولى في إيطاليا منذ تعليق جميع منافسات كرة القدم في التاسع من مارس الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وعندما منح وزير الرياضة فينتشينزو سبادافورا الضوء الأخضر لاستئناف كرة القدم، شدد على أن تنطلق بالمباريات المتبقية من مسابقة الكأس، لأنها تُبث مجانا عبر شاشة التلفزيون وبالتالي سيتمكن عدد أكبر من الناس من مشاهدتها.

ورغم خلو المباراة من الأهداف، ووصفها البعض "بالمملة"، وخاصة في الشوط الثاني، إلا أنها حطمت الأرقام القياسية لهذا الموسم.

وتُعتبر هذه النسبة الأعلى هذا الموسم بالنسبة لأي مباراة كرة قدم في إيطاليا، بعد لقاءي ذهاب نصف نهائي الكأس بين "السيدة العجوز" و"روسونيري" (8.09 ملايين) وانتر ميلانو مع نابولي (6.8 ملايين) واللذين بثتهما أيضا "راي أونو".

أما بالنسبة للمنتخب الوطني الذي تبث مبارياته القناة ذاتها، فقد تابع 7.4 ملايين مشاهد لقاء المنتخب الإيطالي مع البوسنة في تصفيات كأس أوروبا 2020 في يونيو 2019 والتي حققت أعلى نسبة مشاهدة للموسم الماضي.