وكالات - النجاح - رفض نادي ريفر بليت الأرجنتيني العقوبات الموقعة عليه من جانب اتحاد أميركا الجنوبية، والقرار الذي ينص على خوض مباراة إياب نهائي كأس "ليبرتادوريس" أمام بوكا جونيورز، على ملعب "سانتياجو برنابيو".

وقال ريفر بليت في بيان رسمي نقلته صحيفة "ماركا": "سنتقدم بالمقترحات القانونية، والطعون ضد القرار الذي أصدره الكونميبول بشأن العقوبات المالية، وتغيير مكان إياب نهائي كأس ليبرتادوريس، وحظر الجماهير في مباراتين رسميتين في البطولات القارية".

وكانت محكمة التأديب في اتحاد أميركا الجنوبية قد فرضت غرامة ضد ريفر بليت قدرها 400 ألف دولار، مع لعب مباراتين بدون حضور جماهيري في المسابقات التي ينظمها "الكونميبول" في 2019.

وكانت حافلة بوكا قد تعرضت للرشق بالحجارة، والغاز المسيل للدموع يوم السبت الماضي، كما انتشرت بعض الصور لحافلة الفريق عبر مواقع التواصل، والتي أظهرت تهشم العديد من نوافذها، مما دفع الاتحاد القاري إلى تأجيل المباراة حتى تقرر إقامتها على ملعب "البرنابيو" في إسبانيا بدلًا من إستاد "المونيمونتال" معقل ريفر بليت.

يذكر أن مباراة الذهاب بين الفريقين انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما على ملعب "لا بومبونيرا" معقل بوكا جونيورز.