منال الزعبي - النجاح - على غرار منتخبي مصر والمغرب اللذين سقطا أمام الاوروغواي وإيران بهدف في الدقيقة الأخيرة، تجرع المنتخب التونسي من الكأس نفسها وخسر في الدقيقة الأخيرة بعد أن ظلَّ صامداً حتى الدقيقة 90 متعادلا 1-1.

ما أثار جدلًا واسعًا في الأوساط الرياضيّة ومشجعي كرة القدم، معتبرين الدقيقة (90) لعنة حلَّت على واقع المباراة.

وانتزع المنتخب الانجليزي لكرة القدم فوزاً قاتلاً من نظيره التونسي بنتيجة (2-1)، في المباراة التي أقيمت بينهما أمس في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السابعة في مونديال روسيا (2018).

ويدين الفريق الانجليزي بانتصاره الثمين لقائده ومهاجمه هاري كين الذي سجَّل الهدفين في الدقيقة (11) والأولى من الوقت بدل الضائع، بينما سجَّل هدف تونس فرجاني ساسي لاعب وسط النصر السعودي من ضربة جزاء في الدقيقة (34).

وعجَّت مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن لعنة الدقيقة (90)، البعض رآى أنَّ انجلترا استحقت الفوز وآخرون رأوا أنَّ التكتيك كان مغلوطًا ما أثَّر على سير المباراة وحرف البوصلة في الدقيقة (90)، النجاح الإخباري رصد بعض المواقف:

 

وكان منتخب إنجلترا قد حصد أوَّل ثلاث نقاط له ليحلَّ ثانياً في المجموعة السابعة بفارق الأهداف خلف بلجيكا التي فازت على بنما أمس.

واستهل المنتخب البلجيكي لكرة القدم مشواره في المونديال الروسي، بفوز كبير على نظيره البنمي (3 - صفر)، في استاد «فيشت» الأولمبي في سوتشي، ضمن الجولة الأولى من مباريات المجموعة السابعة.