النجاح - من المنتظر أن يفتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تحقيقا في واقعة ربما تعرض ليفربول لعقوبة مالية، بعد رشق جماهيره لحافلة فريق مانشستر بقارورات أثناء وصوله لأستاد أنفيلد.

وقال ليفربول في بيان "نعتذر تماما لبيب غوارديولا ولاعبيه ومسؤولي النادي الذين كانوا في الحافلة وقت الواقعة".

وأضاف "سلوك بعض الأفراد غير مقبول تماما وسيتعاون النادي بشكل كامل مع السلطات لتحديد المسؤولين".

وأشعلت الجماهير ألعابا نارية وغنت لناديها قبل وصول حافلة سيتي التي تم رشقها بعد ذلك بعلب الجعة. 
وأصابت علبة واحدة على الأقل جانب الحافلة لكن لم تتسبب في أي ضرر.

وقال بيب غوارديولا مدرب سيتي، الذي خسر فريقه 3-صفر، إنه يشعر بالحزن مما حدث.

وأضاف المدرب الأسباني "من الطبيعي أن تحاول الشرطة تفادي حدوث مثل هذه الأمور خاصة أنها تعلم من قبل أنها ستحدث. لم أتوقع ذلك من جماهير ليفربول".

وتابع مشيرا إلى الاعتداء بمتفجرات على حافلة بروسيا دورتموند عندما كان في طريقه لمواجهة موناكو "منذ نحو عام حدث مثل هذا الأمر في دورتموند".

وقال مؤكدا عدم تعرض أي من لاعبي فريقه للأذى "جئنا إلى هنا للعب كرة القدم ولا أفهم مثل هذه المواقف. "لم يحدث أي شيء لكن الحافلة تدمرت. لم أتوقع ذلك من فريق يملك سمعة رائعة مثل ليفربول. بالتأكيد أنه ليس ليفربول بل الجماهير. الأمر بسبب شخص أو اثنين أو ثلاثة. أتمنى ألا يحدث ذلك مرة أخرى".

ومن المحتمل أن يفتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تحقيقا في الواقعة وربما يتعرض ليفربول لعقوبة مالية.