النجاح - توج المنتخب القطري لكرة القدم ببطولة الصداقة الدولية التي أقيمت في العراق على ملعب المدينة الرياضية بالبصرة، بمشاركة منتخبات العراق (البلد المضيف) وقطر وسورية، وهذه البطولة تعد أول بطولة رسمية تقام على الملاعب العراقية بعد رفع الحظر الرسمي من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" عن ملاعب البصرة وكربلاء وأربيل.

وكان المنتخب العراقي قد تعادل مع المنتخب السوري، في ختام بطولة الصداقة، وهي نتيجة لم تخدم المنتخبين، لكنها قدمت اللقب إلى العنابي القطري، لكون المنتخب العراقي قد خسر المنافسة على اللقب بعد هزيمته في المباراة الافتتاحية.

وسجل المهاجم مهند علي هدف العراق في الدقيقة (57)، وأحرز قائد منتخب سورية هدف التعادل لمنتخب سورية من مجهود فردي رائع في الدقيقة (75) من زمن المباراة.

وتوج المنتخب العنابي بكأس الصداقة الدولية، بعد تحقيقه أربع نقاط من مجموع المباراتين اللتين خاضهما، بفوزه على صاحب الأرض والجمهور المنتخب العراقي الشقيق بافتتاح البطولة بثلاثة أهداف لهدفين، وتعادل في المباراة الثانية أمام المنتخب السوري بهدفين لكل منهما

واستفاد المنتخب القطري من نتيجة مباراة الختام لبطولة الصداقة بين المنتخبين العراقي والسوري بعد فشل منتخب نسور قاسيون في تحقيق الفوز بفارق هدفين، وهي النتيجة الوحيدة التي كانت تقربه من اللقب

وحضر وفد المنتخب القطري مجدداً إلى البصرة، لحضور حفل ختام البطولة الدولية بعد مغادرته يوم السبت لارتباط عدد من لاعبيه مع أنديتهم في التحضير للمرحلة المقبلة من دوري أبطال آسيا

وسيسجل التاريخ بفوز المنتخب القطري ببطولة الصداقة أنه أول منتخب يفوز في بطولة دولية على الملاعب العراقية، إذ لم يسبق لأي منتخب آخر التتويج ببطولة دولية في العراق

وشهدت البطولة حضوراً جماهيرياً كبيراً، فقد حضر مباراة الافتتاح (65) ألف متفرج، وهي السعة الكاملة لملعب المباراة، بينما كان الحضور الجماهيري للمباراة الثانية بين المنتخب القطري والسوري (20) ألف متفرج، وكان الحضور الجماهيري لمباراة ختام البطولة بين العراق وسورية (50) ألف متفرج

وحصل لاعب منتخب قطر أكرم عفيف على جائزة هداف البطولة برصيد ثلاثة أهداف، بهدفين أحزرهما ضد منتخب العراق، وهدف ضد منتخب سورية، بينما حصل مدافع المنتخب القطري بسام الراوي على جائزة أفضل لاعب بالبطولة