النجاح - قال مهاجم يوفنتوس الإيطالي، الأرجنتيني غونزالو هيغواين، إنه فكر جديا بالاعتزال عام 2016؛ بسبب مرض والدته التي كانت تصارع الموت في تلك الفترة.

وأضاف هيغواين للمحطة التلفزيونية الأرجنتينية "تيك سبورتس": "كنت في أسوأ حالاتي، لكن والدتي شفيت، وبفضل الله هي اليوم بصحة جيدة".

وتابع اللاعب، الذي عاد للمنتخب الوطني بعد غياب 9 أشهر؛ من أجل المشاركة في لقاءين وديين ضد إيطاليا وإسبانيا: "عندما علمت بحجم مرضها، بعد المباراة النهائية لبطولة كأس أمريكا الجنوبية في الولايات المتحدة، كنت على وشك التوقف عن اللعب، لكنها طلبت مني أن أستمر".

وأكد الدولي الأرجنتيني، البالغ 30 عاما، في الصدد ذاته أن "كرة القدم ليست كل شيء في الحياة".

وأضاف هيغواين: "بفضل عائلتي أصبحت أقوى؛ لأني اجتزت أوقاتا صعبة للغاية، عانيت كثيرا في المنتخب".

وكان اللاعب في تلك الفترة مع نابولي الإيطالي، وكان وزملاؤه في المنتخب الوطني يواجهون انتقادات كثيرة من الجمهور الأرجنتيني؛ نتيجة خسارتهم النهائي في كأس العالم 2014 وكوبا أميركا 2015 و2016.