النجاح - صور العلماء، لأول مرة، مواطنا أصليا من سكان غابات الأمازون المطيرة في البرازيل، وهو الناجي الأخير من قبيلته.

ويظهر الفيديو الذي نشرته صحيفة الغارديان، رجلا نصف عار يبلغ من العمر حوالي 50 عاما، يؤكد الباحثون أنه عاش بمفرده لمدة 22 عاما. وهذه هي المرة الأولى التي يتمكن العلماء فيها من تصويره عن قرب.

وقال المنسق الإقليمي للمؤسسة الهندية الوطنية، ألتاير ألغاير: "إنه يبدو بخير فهو يمارس الصيد ويزرع البابايا والذرة. وحالته النفسية ممتازة بسبب النشاط البدني المستمر".

ووفقا للعلماء، فإن الرجل يصطاد بالسهم والقوس الحيوانات البرية ويستخدم المصائد الأرضية بالحفر في الأرض ووضع المسامير الخشبية فيها.

وبدأت قبيلة الرجل بالزوال منذ قدوم الحطابين والمزارعين الذين احتلوا أراضي الغابة في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين، وهم الذين قتلوا آخر مجموعة مكونة من 5 أشخاص من قبيلته عام 1995، وبقي هو على قيد الحياة بأعجوبة.

واكتشفت المؤسسة الهندية الوطنية هذا الرجل لأول مرة عام 1996، ومنذ ذلك الحين تتابع مصيره، ولم يحاول أعضاء المؤسسة الاتصال به بشكل مباشر، وحرسوا منطقته ووضعوا له فؤوسا ومناجل وبذورا عدة مرات، لكنه رفض أخذها.

ويعتقد خبراء من المؤسسة الوطنية الهندية أن غابات البرازيل فيها حوالي 113 قبيلة من السكان الأصليين، معزولة جميعها عن الحضارة، وتم التأكد من وجود 27 منها. وعلى الرغم من أن لغات القبائل الهندية للسكان الأصليين تنتمي إلى نفس المجموعة، إلا أنها يمكن أن تختلف بشكل كبير حسب المنطقة.