هبة الحسين - النجاح - تقبل 2017 على الانتهاء وتفتح 2018 ابوابها، سنة مضت بكل ما فيها وسنة جديدة سوف تبدأ.
وفي هذا السياق سأل "النجاح الإخباري" الشارع الفلسطيني عن عام 2017 وتطلعاتهم للعام الجديد؟
كانت 2017 سيئة على البعض وجيدة على البعض الآخر، أما بالنسبة للقضية الفلسطينية فقد تألمت في هذا العام من الهجمة الشرسة على القدس الشريف.
ويبدو أن طلاب الجامعات كانو الأقل حظا في هذا العام.
وتمثلت تطلعات الشارع الفلسطيني للعام الجديد بأنها تمنت الأفضل للقضية الفلسطينية والقدس الشريف، إضافة للأمنيات الشخصية مثل السعادة والنجاح وإيجاد الوظائف الجيدة وتحقيق الأحلام في العام الجديد.
فهل ستكون 2018 أفضل؟!