نابلس - النجاح - دُشن، اليوم الاثنين، أول منطار زراعي ضمن مبادرة "عالأرض"، والذي تم إقامته في أراضي المنطقة الشمالية من مدينة سلفيت المهددة بالمصادرة وبالقرب من مستوطنة "ارئيل" وإحدى بوابات جدار الضم والتوسع العنصري.

وجرى تدشين المنطار، بحضور فريق إعادة إحياء المناطير الزراعية نصره عزريل، وعبد الرحمن اشتية، وممثلين عن محافظة سلفيت، ورجل الأعمال بشار المصري، صاحب وداعم فكرة هذه المبادرة، وعدد من المتطوعين والمبادرين في محافظة سلفيت.

وقالت عزريل إن إطلاق هذه المبادرة الرائدة، سيسهم في تعزيز صمود المواطنين فوق أراضيهم وتمكينهم من التصدي للاستيطان، بالإضافة لتسليط الضوء على خطورة المخططات الاستيطانية في المحافظة ومعاناة المزارعين الواقعة أراضيهم خلف الجدار، مبينة أهمية تكرار هذا النموذج في مواقع أخرى في المحافظة.

بدوره أعرب المصري عن سعادته بهذا الإنجاز والذي تم تنفيذه خلال فترة قياسية بتعاون كافة الأطراف، وأكد على استمراره بدعم كل الأفكار الخلاقة النابعة من تراث الأجداد وحب الأرض، مشدداً على أهمية تعميم فكرة المنطار لمواقع أخرى في المحافظة والوطن، وقال: إن هذه ارضنا وسنبقى ثابتين عليها.