النجاح -  أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الاثنين، محطة السلمان للمحروقات في بلدة ديراستيا إلى الشمال الغربي من مدينة سلفيت.

وأفاد رئيس بلدية ديراستيا سعيد زيدان، بأن قوات الاحتلال اقتحمت محطة الوقود، وقامت بإجبار أصحابها على إغلاقها ومغادرتها، وعند رفضهم اغلقتها بالقوة وصادرت مفاتيح المحطة حتى الساعة الثامنة من صباح يوم غد، مشيرا أن قوات الاحتلال قامت بتهديد أصحاب المحطة بإغلاقها لمدة شهر.

وروى توفيق سلمان صاحب محطة المحروقات لـ"النجاح الإخباري": هذه ليست المرة الاولى التي تقتحم بها قوات الاحتلال المحطة، وهذه الاقتحامات بحسب ما يزعم الاحتلل هو بحجة تزويد المحطة لبعض الناشطين قناني بنزين حارقة "الموليتوف" ليضربوها على الخطوط الاسرائيلية، وقاموا بأكثر من مرة بعرقلة عمل المحطة ومنع السيارات الفلسطينية من تعبئة البنزين، حجتهم واهية ولا اساس لها من الصحة، وهي خطة لتهجير المواطن الفلسطيني ومنع الاستثمار في هذه المحافظة".

ويضيف" نحن نرفض هذا القرار وتواصلنا مع الاجهزة الفلسطينية، والارتباط المدني الفلسطيني وقاموا بدورهم بالاتصال مع الجهات الاسرائيلية لمنع هذه الاشكالية وعدم التكرار، ونحن الان متواجدين في المحطة وقمت بتعبئة سيارتي بالبنزين كرسالة باننا صامدون".

مشيرا ان الاحتلال لم يستولي على شيء آخر سوى المفاتيح، وذلك بجهود عدد غير قليل من المواطنين ومنهم رئيس البلدية هبوا دفاعا عن المحطة وممتلكاتها والحمدلله لم تحدث خسائر".