النجاح - أطلق الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية حملة رمضان، التي يقدم من خلالها الاتحاد 630 سلة غذائية سيتم توزيعها على الأسر الأكثر فقرا في فلسطين وستة عشر مركزا للرعاية، وستغطي كل سلة الاحتياجات الغذائية لأسرة واحدة مكونة من ستة أفراد لمدة شهر واحد.
وقال ممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف لـوطن، "في ظل هذه الظروف الصعبة من جائحة كورونا، الأشخاص الأكثر هم ضعفا هم كبار السن والمرضى، ونريد أن نظهر لهم التضامن الجدي عبر تقديم الحزم الغذائية والصحية". 
وأضاف" لقد قمنا بالعديد من الأنشطة المشابهة بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية العام الماضي، عندما بدأت الجائحة، والآن ونحن مقبلين على انهاء الوباء كما نأمل، ويجب أن نظهر كل الدعم والتضامن خصوصا لمن يعاني على المستوى الاجتماعي والصحي.
وتابع" نقوم بتوزيع هذه الحزم الغذائية وتقديم كل اشكال الدعم للفلسطينيين ليس فقط من أجل إبداء التضامن، بل من أجل ان نساهم في إبقاء المجتمع الفلسطيني موحدا ومتماسكاً".
وكان الاتحاد الأوروبي ووزارة التنمية الاجتماعية قد قاما بتوزيع 800 سلة غذائية خلال الشهر الفضيل العام الماضي على الأسر الأكثر ضعفاً في فلسطين.
من جهته، قال وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني لـوطن،  إن الاتحاد الأوروبي من أكبر الداعمين لقطاع الحماية الاجتماعية في فلسطين، من خلال برنامج التحويلات النقدية، مشيرا إلى أن الاتحاد يقدم سنويا لوزارة التنمية الاجتماعية قرابة 45 مليون يورو بأشكال متنوعة.