النجاح -  اصيب طفل بعيار معدني مغلف بالمطاط في الظهر والعشرات بالاختناق اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي لمسيرة قرية كفر قدوم الاسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ اكثر من 15 عاما لصالح مستوطني "قدوميم" الجاثمة على اراضي القرية، والتي انطلقت في اطار احياء الذكرى الواحدة والسبعين للنكبة.

وذكر منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، ان قوات الاحتلال هاجمت المسيرة بإطلاق الاعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة، بكثافة ما ادى الى اصابة طفل (15 عاما) بعيار "مطاطي" في الظهر، والعشرات بالاختناق وعولجوا جميعها ميدانيا من قبل طاقم الخدمات الطبية العسكرية التي تواجدت في موقع المواجهات.

وكانت المسيرة قد انطلقت في اطار احياء فعاليات الذكرى الـ71 للنكبة، بمشاركة المئات من ابناء القرية ووفود اجنبية من كوريا الجنوبية ومنظمة التضامن الدولي ومجلس الكنائس العالمي.